من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | الثلاثاء 19 يونيو 2018 10:50 صباحاً
ملفات

معهد 14 أكتوبر للتعليم بالمعلا..تعليم نموذجي وإسهامات وطنية

عدن - نافذة اليمن السبت 23 ديسمبر 2017 10:53 مساءً

نبذة عن تاريخ إنشاء المعهد ومراحل تطوره

- في بداية العام الدراسي 1963 / 1964م وانطلاقاً من الإحساس والشعورالوطني في الإسهام المتواضع والمحدود الذي يخدم قضية الوطن والجماهيروبالأخص الطلابية منها التي تعتبر جزءاً هاماً وحساساً وفاعلاً في جسم الجبهة التعليمية والثقافية حيث كانت حينها تخضع لمختلف أشكال وأساليبالتشويهات والتحريفات من قبل القوى الاستعمارية والمعادية لشعبنا اليمني
وبدافع الحرص الثوري لكشف هذه الأساليب والنابع من الالتزام الطوعيوالواعي للخيارات والمبادئ الوطنية والثورية النبيلة التي عبرت عنها حالةالغليان الثوري والمتعاظم والذي توج حينذاك بقيام ثورة 26 سبتمبر الخالدةفي شمال الوطن واندلاع ثورة 14 أكتوبر المجيدة في جنوب اليمن المحتل بادرالدكتور "علي الشيباني" كعضو في هذا التنظيم الثوري بتأسيس النواة الأولىلعدة مدارس أهلية كقاعدة لمعهد 14 أكتوبر “ الحالي “ وذلك في محل رقم86/49 بشارع الصعيدي بالمعلا مبتدئاً بثلاثة طلاب في اليوم الأول ثم عشرةفي الأسبوع الثاني حتى وصل عددهم في نهاية نوفمبر / تشرين الثاني 1963مإلى 35 طالباً من مختلف فئات مجتمعنا اليمني التي كانت عائشة حينها فيمحيط هذه المدرسة (منطقة مديرية المعلا حالياً ) وقد حملت المدرسة تسميةالمدرسة ( القومية ) كانعكاس لتأثير حركة القوميين العرب التي كانت سائدة
في المنطقة العربية ومن ضمنها اليمن بشطريه كحركة سياسية قومية تحريرية .


وقد كانت الجبهة القومية احد فروعها الفاعلة والمثمرة لتبنيها الثورةالشعبية والكفاح الثوري المنظم والمسلح من اجل التحرر والاستقلال منسيطرة الاستعمار البريطاني وعملائه في المنطقة.

وبفضل التفاني والجهود المبذولة اكتسبت هذه المدرسة خلال فترة وجيزة شهرةواسعة وسمعة حميدة في الأوساط التربوية والتعليمية لما كانت تتبعه من طرقجيدة في التدريس وتأثيره في تنمية الوعي الوطني التحرري في صفوف الدارسينوتبصيرهم بمختلف القضايا الحيوية حينها وتحريضهم ضد المستعمر وأعوانهوشرح الأهداف الوطنية التي تفجرت من اجلها الثورة .

كل هذا أدى إلى تزايد التحاق الطلاب بهذه المدرسة حيث وصل عددهم إلىخمسين طالباً ما أدى إلى ضيق هذه المدرسة في استيعابهم . وقد ترتب علىذلك ضرورة الانتقال إلى مكان أخر بعد شهرين فقط من تأسيسها أي في 31ديسمبر / كانون الأول 1963م وبعد مشاورات وتوجيهات من بعض الإخوة فيالجبهة القومية لمسوا النتائج الايجابية لهذا العمل والنشاط الثقافيوالتربوي رأوا ضرورة تطويره والاستفادة من خلاله لتنفيذ مهام ثورية أخرى
مختلفة تفيد العمل السياسي والعسكري للتنظيم السياسي في المنطقة لهذا تمفي الأول من يناير / كانون الثاني 1964م نقل النشاط التعليمي في هذه المدرسة إلى مقر جديد أخر يستوعب الأعداد المتزايدة من الطلاب ويمكن منممارسة أنشطة أخرى في إطار عملية الكفاح المسلح .

وفي عام 1970م/1971م تم افتتاح المرحلة الثانوية في معهد 14 أكتوبرللثقافة والوعي الثوري والعمل على تدريس جميع المواد الدراسية المقررة منقبل وزارة التربية والتعليم وقد حرصت على اختيار أفضل المدرسينوالمتميزين من الإخوة المصريين والسودانيين والعراقيين وفلسطيني واحدللقيام بالمهمة التدريسية في المعهد وقد تم بالفعل إعداد أول دفعة منطلاب المعهد لامتحان الثانوية العامة للعام الدراسي 1970م/1971م .

 

 

 


الاعتراف الرسمي والمنعطف التاريخي لمسيرة معهد 14 أكتوبر التربوية والتعليمية
في عام 1990م تم الاعتراف ولأول مرة كتابياً ورسمياً أصدرته دولة الوحدةبقرار وزاري رقم (842) لسنة 1992م وينص في مادته الأولى على أن : يرخصللأخ / علي محمد قائد الشيباني بإنشاء معهد 14 أكتوبر للمنتسبين فيالمرحلتين الأساسية والثانوية في محافظة عدن و... الخ ... صادر بديوانعام الوزارة بتاريخ 6 /12/ 1412هـ الموافق 6/ 2/ 1992م

ولم يتلقى معهد 14 أكتوبر دعماً مادياً من احد ولا من جماعة مذ تأسيسه فيمطلع العام 63 / 1964م ، وإدارة المعهد لا تنكر بأن وزارة التربيةوالتعليم سابقاً تقدمت بأكثر من دعم إلا أنهم لم يقبلوا بذلك وتقدمت لهمإدارة المعهد ببالغ الشكر والتقدير.


عدد الخريجين منذ تأسيس معهد 14 أكتوبر حتى العام 2017م .
أسهم المعهد في تخريج عشرات الآلاف من المنتسبين والمنتسبات من مختلفالوزارات والمرافق المدنية والعسكرية (في وزارة الداخلية ووزارة الدفاعوالأمن والشرطة) هذه الآلاف المتخرجة بعضها واصل الدراسة العليا في جامعةعدن، جامعة صنعاء ومنهم من أبتعث للدراسة الجامعية في جامعات الدولالشقيقة والصديقة في الخارج ثم عاد بعضهم بشهادة الدكتوراه وهم منتشرونفي معظمهم محافظات الجمهورية وبعضهم محاضرون ومحاضرات في جامعات عدن فيمختلف التخصصات.
حيث بلغ عدد الطلاب والطالبات الخريجين من المعهد منذ تأسيسه وحتى العامالحالي (45 - 50) ألف طالب وطالبه.


أنشطة معهد 14 أكتوبر في مختلف المجالات
كان المعهد ماقبل العام 67م معظم أنشطته ثورية وسياسية مناهضة للاحتلالالبريطاني، وكان معهد 14 أكتوبر انطلق من قاعدة ثورية صلبة ومستوحياًوجوده وكيانه من وحي ثورة 14 أكتوبر الخالدة، كما جسد الخط العام للثورةوالتنظيم السياسي (الجبهة القومية) بالإضافة إلى دوره الثنائي في مجال التربية والتعليم.
ومنذ العام 90م وبعد أن حصل المعهد على الاعتراف من قبل وزارة التربيةوالتعليم، برز دور معهد 14 أكتوبر في قيام العديد من الأنشطة التعليميةوالثقافية والاجتماعية بعدن، حيث شارك المعهد في عدة أنشطة وبرامج تربويةمنها (مسابقات،مهرجانات،دورات وورش عمل).

واحتفلت عدن بمرور خمسون عاما على تأسيس معهد 14 أكتوبر، وذلك في حفلبهيج نظمته إدارة المعهد كرمت فيه نخبة من المعلمين والمعلمات الذينساهموا في التعليم بالمعهد منذ تأسيسه ، كما تم في الحفل تكريم الطلابالمبرزين والخريجين ووزعت لهم الشهادات التقديرية والجوائز.


وينظم معهد 14 أكتوبر حفلا بهيجا مع نهاية كل عام دراسي لتكريم أولئكالأوائل ومنحهم الجوائز والشهادات التقديرية.

 

 


انجازات معهد 14 أكتوبر الرائدة والمتميزة
حقق معهد 14 أكتوبر للتعليم الأساسي والثانوي الكثير من الانجازاتالرائدة والمتميزة والجديرة بالإشارة هنا، حيث حقق في العام الدراسي74/1975م المراكز الخمسة الأولى من بين العشرة الأوائل في الجمهورية(سابقاً)، كما استمر المعهد بتحقيق المراكز الثانية والثالثة على مستوىالمحافظة، وهذا مؤشر حقيقي لوجود كادر تعليمي متخصص وذو كفاءة عالية.
اعتاد معهد 14 أكتوبر وانطلاقا من مبادئه الثورية والوطنية والتعاونية انيعفي أبناء الشهداء والمناضلين وكذا أبناء الأسر الفقيرة من الرسومالدراسية، كما تعطي امتيازات للمتفوقين من الطلبة والطالبات،


أسباب نجاح المعهد والذي جعله باقياً إلى هذا اليوم
تحدث د.علي محمد الشيباني عن الأسباب الحقيقية لنجاح معهد 14 أكتوبر حيثقال: كنت وأنا طالب في المرحلة الثانوية في مدرسة القديس أنتوني خطاطاًورساماً إلى جانب تفوقي في اللغة الانجليزية ولا أزال وحتى اليوم. وعندمابدأت بتدريس الطالبين الأولين في اليوم الأول ثلاثة وأربعة في اليومالثاني وكذا ثمانية في اليوم الثالث شاهد الآباء وأولياء الأمور جمالالخط العربي في دفاتر أبنائهم وكذا الخط الانجليزي فأعجبوا جداً بذلك،ولذا تدافع أعداد الطلاب من شارع الصعيدي إلى محل والدي المرحوم/ محمدقائد ردمان المذكور سلفاً، ووصل عددهم في نهاية الشهر الأول 1963م إلى 20طالباً.

وأضاف "الشيباني" كنت وأنا في المرحلة الثانوية أحب أن أتعلم وأعلم وأطمحإلى ذلك كثيراً وحتى اليوم. كنت مخلصاً ومتفانياً في أداء واجباتيالتعليمية أو الفنية في كتابة اللوحات التجارية، أحب طلابي كثيراً وأحرصكل الحرص أن يفهم ويستفيد كل منهم كل درس ألقيه عليهم.كنت وما أزال وحتىاليوم أمتلك من التدريس أي فن الإلقاء وهذا هو الأساس والمحور الرئيسي في التدريس وأنا بحمد الله تعالى أمتلك الحس الفني في أكثر من مجال، فن الخط
فن الرسم وفن التدريس وكذا إتقان أي عمل أقوم به علي أن أجعله قائماً علىالأساس الفني.
بعد أن تلقى د.علي الشيباني تعليمه في مدرسة القديس انتوني عين مدرساللغة الانجليزية فيها من قبل عمادتها الإيطالية واستمر يعمل فيها حتى30/6/1973م، ثم انتسب في الثانوية العامة ونال المركز الأول وواصل دراسته في كلية التربية قسم اللغة الانجليزية ونال المركز الأول ثم عمل كمعيد فيكلية التربية بصبر و واصل دراسته الأكاديمية ونال الماجستير والدكتوراه
ووصل الى درجة أستاذ مساعد في جامعة عدن.

طرق تدريس حديثة تبني مخرجات تعليمية سليمة

صرح الأستاذ جلال الشيباني نائب مدير المعهد بأن معهد 14 أكتوبر يساهم فيانتشال الشباب من الواقع وعدم ضياعهم في ظل الظروف والمتغيرات الاجتماعيةالتي ألقت بضلالها على الواقع والمجتمع وعملت على تفكيك الأسرة ، كمايساعد المعهد الطلاب من خلال تلخيص المنهج وعمل بعض الدورات كما يتمالفصل بين الطلاب والطالبات.


وقال "جلال الشيباني" ان معهد 14 أكتوبر هي المدرسة الوحيدة التي تعملبنظام الانتساب على مدى (5) عقود من الزمن، مضيفا أنهم في المعهد يقدموندورات تأهيلية وورش عمل في طرق التدريس وإعداد الدرس ويتم ذلك بمشاركة منقبل جميع طاقم التدريس والغرض منه رفع مستوى التعليم وإدماجها بنظامالداتاشول وهو يعتبر وسيلة من وسائل توصيل المعلومة للطالب بعكس الطرقالتقليدية في شرح الدرس للطالب.

متمنيا ان يتم الاهتمام بالتعليم وإعطائه الأولوية كون بلادنا تحتاج الىجيل متسلح بالعلم للنهوض الحقيقي للتعليم من الأساس كي تبنى مخرجاتتعليمية سليمة تلبي حاجة النهوض بالعملية التعليمية.

 

 

علاقة المعهد بوزارة التربية والتعليم

- علاقة معهد 14أكتوبر بوزارة التربية والتعليم علاقة جيدة جداً، ومتميزةوتتجسد جوانب تعاونية ايجابية منها:
تزويد المعهد بالأدلة والمناهج الدراسية.
تزويد المعهد بالكتب المدرسية للمرحلتين الابتدائية والثانوية بهدف رفعمستوى طلاب وطالبات المعهد التعليمي وكذا إحاطتهم إحاطة كاملة بالمقرراتالدراسية مما يترتب عليه تحقيق نتائج دراسية مشرفة ومعدلات متفوقة.
إنزال التوجيهات المركزية للمعهد من خلال إدارة التعليم الأهلي والخاصبمكتب التربية والتعليم بالمحافظة.
يتم استدعاء مدير المعهد أو نائبه الفني والإداري للاجتماعات التي تعقدمع إدارات مدارس التعليم الأهلي والخاص بالمحافظة.
تزويد المعهد بمختلف وسائل الإيضاح التعليمية المعينة للمدرس وللطالبوالطالبة على فهم واستيعاب مختلف المواد الدراسية ذات الصلة والعلاقة بالوسيلة التعليمية.

نحن بدورنا في إدارة المعهد نعمل على توثيق هذه العلاقة مع وزارة التربيةوالتعليم وكذا إدارة التربية والتعليم بالمحافظة من خلال استدعاء قيادةالتربية والتعليم بالمحافظة لحضور حفلات التكريم التي تقيمها سنوياًإدارة المعهد لتكريم أوائل الطلاب والطالبات فيه.

كما تقوم إدارة المعهد برفع الإحصائيات الكمية وملفات المتقدمينللامتحانات الوزارية الأساسية والثانوية وأيضاً كشوفات الفصل نهاية كلعام دراسي.

 

 

الخطط المستقبلية لتطوير المعهد
- تنوي إدارة معهد 14أكتوبر بناء دور ثان على سطح المعهد إن شاء اللهتعالى - في المستقبل إذا تمكنت إدارته من ذلك مادياً وذلك لتحقيق الأهدافالتالية:
أ - توسيع إدارة مدير المعهد ونائبيه.
ب- توسيع إدارة مسجل المعهد والأمين المالي.
ج- توفير غرفة خاصة لأفراد الهيئة التعليمية.
د- توفير مكتبة عامة للمعهد تضم كمية من الكتب الثقافية والعلميةوالتربوية تهدف إلى تعزيز القدرات الفكرية والثقافية والعلمية لدى الأخوةالمدرسين لينعكس ذلك إيجابياًً على عطائهم التعليمي لطلابهم وطالباتهم فيالمعهد.
هـ - تحقيق إعداد غرف دراسية خاصة لتدريس اللغة الإنجليزية بالطرقالحديثة المتطورة وباستخدام وسائل لغوية وعلمية لتحقيق نجاح المهمة.
و - تحقيق إعداد غرف جديدة لتعليم “ الكمبيوتر” الحاسوب.

إعداد: هشام الحاج

 

9