من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | الثلاثاء 19 يونيو 2018 10:50 صباحاً
رأي
السبت 27 يناير 2018 06:34 مساءً

يراع امرأ

اصبحنا امه تهتم بمصالح الجيوب اكثر من اهتمامها باصلاح القلوب ؟؟ 

تراجعت الإنسانية وللأسف لم يلاحظ أحدا إلى الحاله الإنسانية آلان بعد ان انغمسنا كثيرا في حب الذات.. لاننا أصبحنا امه لا تكترث بماضي عريق لبلاد بحج اليمن ؟
هل هي الظروف الاستثنائية التي تمر بها بلادنا او هي ثقافة اللهث بعد مصالح الذات والنظر تحت الاقدام اصبحنا نهتم بحشي الجيوب بعيدا عن حشي القلوب السبب بما وصلنا اليه ؟ اجترارنا وراء مصالح عمياء ومكاسب انيه هبطت بمستوى القيمه الانسانيه والثقافيه والادبيه بعيدأ عن تاريخ نتغنى به ولا نتعامل معه ولا نضيف اليه.. ؟

ترددت كثيراً قبل ان اكتب هذه السطور ولكن اضطرابات نبضات قلبي والالم يعتصرني على بلادي وأهلي خط يراعي وانساق مع مشاعري دون اذن مني يخاطب ضمائر القلوب والطيبه بالوقفة الجادة مع قلوبنا النقية وصفاتنا العريقه فنحن اهل الحكمة اليمانيه.

يا اهل الحكمة الشهيرة اختلت حكمتكم وتاه تاريخكم في عهود بدائية من مستحضر وتهجين لا ينتمي الي الحكمة اليمنيه ومبدأ الشورى الذي ارسيت على بلاد حضارة سبعة الف سنة قبل الميلاد تراجع التاريخ وغزل معهم همجية العصر مستنشق جهل وظلال ليس لبلاد الشوري والحكمة فيها اساس ولا عرق دساس هي اعراق مستمورده ودماء مهجنة ارست في يمنى هذه الظروف الصعبة فقد قدموا من اين لا اعلم قضوا على ثقافة سباء وتاريخ بلقيس وبمعول الجهل هدمو قصور أروى..
بلاد الف الشعراء مروى القيس يستنكركم هذه ليسة بلادي، البردوني يبحث عن عينين ام بلقيس في ركام وحطام تراث بلادي المهدر بمدافع الجهل.

يا امة الجهل اتركوا بلاد الحكمة لحكمائها تركو بلاد الشعر. لشعرائها اتركو اطفال حارة بلادي يرددون اهازيج فرح الاعياد من تاريخ عريق اتركوهم يغنون ويطلقون اهازيجهم ملئ السماء فانتم لستم منا ولا نحن منكم آلى كهوفكم عودوا...