من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | الثلاثاء 25 سبتمبر 2018 12:16 صباحاً
ملفات

دعم الإمارات لتعز.. مساعدات إغاثية وتنموية رغم التحديات

نافذة اليمن - وام الخميس 10 مايو 2018 04:45 مساءً

بذلت هيئة الهلال الأحمر الإماراتي – على الرغم من التحديات – جهودا جبارة لتلبية نداءات الاستغاثة من مختلف مدن محافظة تعز التي عانت من جرائم المليشيات الحوثية من جهة ومن الممارسات التي اتبعتها عدد من القوى الحزبية المحلية.

وتقف المبادرات الإماراتية في مجالات الإغاثة، والطاقة، والصحة، والتربية، شاهدة على سعي الإمارات للوصول بأعمال الإغاثة والتنمية لمختلف المناطق اليمنية.

وتواصل الهيئة منذ أكثر من عام تسيير قوافل المساعدات العاجلة إلى المناطق المحررة في المحافظة، كما تعمل على تنفيذ المشاريع التنموية الحيوية التي تعيد نبض الحياة إلى تلك المناطق بعد ما تعرضت له من تدمير منهج على يد الميلشيات الحوثية.

وتولي الهيئة عناية خاصة لتلبية احتياجات مخيمات الإيواء التي لجأ إليها عدد كبير من سكان تعز بعد سياسة التهجير القسري التي تعرضوا لها على يد ميلشيا الحوثي الإيرانية والقوى الحزبية التي عملت على تنفيذ أجندات خارجية مشبوهة على حساب وحدة واستقرار اليمن وشعبه.

وخلال الفترة الماضية كثفت هيئة الهلال الأحمر الإماراتي جهودها الإغاثية بمساعدة ودعم القوات المسلحة الإماراتية التي أمنت وصول القوافل الإغاثية بالسلامة وبالسرعة المطلوبة لجميع المناطق المحررة في محافظة تعز.

ووزعت الهيئة عشرات آلاف السلل الغذائية والإغاثية منها ألفا سلة على أهالي قرية واحجة في محافظة تعز، وثلاثة آلاف سلة إغاثية متكاملة على سكان مديرية الصلو المحررة، كما سيرت قافلة مساعدات إنسانية احتوت على خيام إيوائية استجابة لاستغاثة عاجلة أطلقها الأهالي في عدد من المناطق والقرى النائية.

وكثفت الهيئة جهودها الداعمة للقطاع الصحي في المحافظة وعملت على مده بالمعدات والمستلزمات الطبية اللازمة لتشغيل المستشفيات والمرافق الصحية إلى جانب الأدوية الخاصة بمضادات مرض الكوليرا.

وفي الأسبوع الأخير من أبريل الماضي افتتحت هيئة الهلال الأحمر الإماراتي مستشفى المخا العام في محافظة تعز بعد إعادة تأهيله وصيانته كليا.

وكان علي المعمري محافظ تعز قد أشاد - في كلمة بهذه المناسبة - بالدور الريادي والتنموي الذي يبذله ذراع دولة الإمارات الإنساني في اليمن الهلال الأحمر في سبيل إعادة الأمل للمواطنين في مناطق الساحل الغربي وما يمثله هذا الدور من إنعاش للحياة التي فقدتها مدينة المخا وغيرها من المدن المحررة في محافظة تعز خلال فترة سيطرة الانقلابين على المدينة.

وخلال فترة تفشي مرض الكوليرا في عدد من المحافظات اليمنية منتصف العام الماضي سيرت الهيئة شحنات عاجلة من المستلزمات الطبية والأدوية والمضادات لجميع المراكز الطبية في محافظة تعز حتى تلك التي كانت تخضع للاحتلال الحوثي حيث تم إيصال الشحنات عبر المنظمات الصحية الدولية العاملة على الأرض.

وتتابع الهيئة جهودها الحثيثة في دعم مشاريع إعادة الإعمار وتطوير واستحداث مشاريع البنى التحتية الأساسية في محافظة تعز التي تدمرت بفعل الحرب التي يشنها الحوثيين.

وفي الإطار ذاته .. وقعت الهيئة اتفاقية مع محافظة تعز لتنفيذ المرحلة الأولى من " مشاريع عام زايد 2018 " في مجالات التربية والتعليم والمياه والغذاء.

ونفذت الهيئة عددا من المشاريع الخدمية في عدد من مناطق المحافظة المحررة شملت إعادة تأهيل مشروع المياه وإعمار 14 منزلا تضررت بالحرب علاوة على تفعيل العمل في مستشفى المخا والعيادة الصحية في منطقة يختل.

وفي السابع من مارس الماضي .. وقعت الهيئة مذكرة تفاهم مع محافظة تعز اليمنية لإعادة تأهيل محطة كهرباء المخا 120 ميجا، وبموجب المذكرة - التي وقعها خالد المزروعي ممثل هيئة الهلال الأحمر الإماراتي في اليمن وعلي المعمري محافظ محافظة تعز - سيتم إعادة تأهيل محطة المخا الكهربائية وصيانة الشبكة وخطوط النقل " الضغط العالي والمنخفض " من المخا إلى المناطق المحررة في محافظة تعز منها الواقعة على الساحل الغربي.

وعلى الصعيد الاجتماعي .. تستكمل الهيئة ترتيباتها لتنظيم العرس الجماعي في مدينة المخا التابعة لمحافظة تعز وذلك بهدف بث الأمل وإدخال السرور على نفوس الشباب ومساعدتهم على بدء حياة جديدة مستقرة بعد التكفل بجميع مستلزمات الزواج ومتطلبات العرسان والتجهيزات المنزلية، وكل ما من شأنه أن يحقق الأهداف الاجتماعية والإنسانية لهذه المبادرات النوعية.