من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | السبت 17 نوفمبر 2018 11:01 مساءً
اخبار وتقارير

الإصلاح يدمر التعليم في العاصمة الثقافية تعز .. مشاهد من داخل لجان الامتحانات

عدن - نافذة اليمن - خاص الأحد 08 يوليو 2018 10:01 مساءً

تعم فوضى الغش قاعات الامتحانات في مدينة تعز وتهدد بتدمير التعليم مع ظهور أساليب جديدة للغش تستخدم فيها قوة السلاح، حيث يدخل بعض الطلاب من ذوي وأبناء المتنفدين بأسلحتهم وآخرون مع مرافقيهم في صورة تعكس كارثة تهدد العملية التعليمية في المدينة التي عرفت بمدينة المتعلمين وعاصمة اليمن الثقافية .

وبدت خلال الأيام المنصرمة من فترة امتحانات الشهادتين الأساسية والثانوية في تعز ظاهرة  الغش بشكلها المقلق في غالبية مراكز الامتحانات في المدينة اصبح الأمن عاملا رئيسيا في عملية الغش في صورة تنذر بعمق الخطر الذي يهدد بتدمير العملية التعليمية والتقويمية لها بالكامل واضحى الغش ثقافة سائدة لدى المجتمع بل وغاية يسعى افراده لتحقيقها.

"نافذة اليمن" يستعرض بعض ما شهدته المراكز الامتحانية في محافظة تعز حيث تعرضت عدد من مراكزها للاقتحام والتجمهرات الكثيفة للمواطنين والمسلحين وأفراد الأمن غير المكلفين والاعتداء على رؤساء المراكز والملاحظين وإشهار السلاح والغش بالقوة والتهديد والاعتداء بالضرب على الملاحظين والملاحظات وعدم تعاون السلطات المحلية والأمنية مع اللجنة الفرعية للامتحانات بالمحافظة والتي وجدت نفسها في وضع لا يحسد عليه بعد ان تمرد الجميع من مسئولياتهم ولم تنفع الاجراءات المتخذة من اللجنة الفرعية لنقل المراكز الامتحانية لاحتواء الغش وسلامة الطلاب واللجان ما ساهم في تفاقم المزيد مشكلة عدم وجود مراكز بديلة محصنة وبقى التربويون وحدهم يواجهون ثقافة الغش وقوة السلاح والكثير من الاختلالات.

ففي مديرية القاهرة شهد مركز مدرسة النهضة تجمهر وغش بالقوة، حسبما أفاد مصدر خاص لـ"نافذة اليمن"، والذي كشف عن قيام "غزوان المخلافي" المدعوم من القيادي الاصلاحي صادق سرحان بدخوله لجنة الاختبارات بالسلاح وعدد من المرافقين المسلحين ما اثار ضجة داخل المركز الامتحاني كونه ومرافقيه يقومون بممارسة الغش بالقوة وانه لا فائدة من استمرار الامتحانات كون لجنة الامتحانات غيب دورها وقد تم توجيه انذار نهائي بنقل المركز والمخاطبة بتغيير اللجنة الامنية.

وقال المصدر الذي طلب عدم ذكر اسمه كونه يسكن في حي عصيفرة في تعز التي يسيطر عليها حزب الاصلاح أن عناصر الاصلاح المسلحة في المنطقة توزعت في المراكز الامتحانية بأسلحتها وأنها تقوم بالغش وبقوة السلاح وأن هناك تجمهر كبير خارج اسوار المراكز الامتحانية وأنهم يعتلون تلك الاسوار ويقومون بقراءة الإجابة بصوت مرتفع وأنه في غالب الاوقات يقومون بالدخول الى الحوش ومن ثم الى قاعات الاختبارات وأنه لا يوجد اي دور للجنة الامتحانات "المراقبين" في كل مراكز الامتحانات في عصيفرة.

 

وفي مركز مدرسة 26 في حي المرور وسط المدينة قتل ضابط جيش وأصيب جنديان الاثنين الماضي في هجوم مسلح لعناصر يتبعون قيادات الاصلاح في حي المناخ على مركز امتحاني

وأوضح مصدر محلي لـ"نافذة اليمن" أن عصابة مسلحة يقودها شخص يدعى سمير الشويطر وعيسى العجوز والذين يتبعون قيادات اصلاحية معروفة في حي المناخ "لم يحدد اسمائهم" هاجمت المركز الامتحاني في مدرسة 26 سبتمبر في حي المرور واشتبكت مع أفراد حماية المركز ما تسبب بمقتل الضابط حمدي الشميري وإصابة جنديين يتبعون اللواء 170 دفاع جوي الذي يقوده القيادي الاصلاحي خطاب الياسري المكلفين لحماية المركز الامتحاني كما أصيب زعيم العصابة سمير الشويطر.

وقال المصدر أن قوات من اللواء 170 دفاع جوي قامت بمحاصرة العصابة في حي المناخ، وتواصلت مع قيادات الاصلاح في الحي ماأجبر المتهم سمير الشويطر على تسليم نفسه للشرطة بعد تدخل قيادات الاصلاح في حي المناخ.

ويرى مراقبون أن مثل هكذا تصرفات تقترفها مليشيا الاصلاح في تعز تنذر بكارثة تعليمية كبيرة تلغي ماعرفت به تعز كمدينة للعلم والمتعليمين.