من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | الخميس 15 نوفمبر 2018 10:39 مساءً
اخبار وتقارير

هكذا أصبحت شوارع وأحياء العاصمة صنعاء .. تفاصيل

عدن - نافذة اليمن الخميس 12 يوليو 2018 09:28 مساءً

كثفت مليشيا الحوثي الانقلابية أنشطتها الطائفية في صنعاء وبقية المحافظات الخاضعة لها في سياق احتفالها السنوي بذكرى استقدام الصرخة الخمينية والمشروع الطائفي إلى اليمن، وهي المناسبة التي تسعى المليشيا إلى تكريسها في أذهان أتباعها وكأنها حدث تاريخي غير مسبوق، ونقطة مفصلية على الساحة الوطنية.

وعلقت مليشيا الحوثي في شوارع صنعاء المئات من اللافتات الطائفية الجديدة الدعاية وواجهات المباني، متضمنة عبارات تبجل «الصرخة الخمينية» وتحض السكان على ترديدها باستمرار، باعتبارها كما تزعم أحد أقوى الأسلحة الفاعلة في تحصين المجتمع من الاختراق الأميركي الإسرائيلي.

وأوضحت مصادر محلية أن الملصقات الحوثية المحتفية بالصرخة الطائفية الإيرانية، شوهدت على مداخل وبوابات المؤسسات الحكومية الخاضعة للمليشيا، وعلى جدران المساجد والمدارس، بالتزامن مع تسيير سيارات تجوب الشوارع بمكبرات الصوت، لبث مقاطع صوتية لمؤسس الجماعة الأول، حسين الحوثي، وأخرى لشقيقه عبد الملك الزعيم الحالي لها، تتضمن الفوائد المزعومة للصرخة الإيرانية.

وأكدت المصادر رصد نشاطا مرتفعا لمخبري مليشيا الحوثي وجواسيسها في الأماكن العامة، حيث المقاهي والمطاعم والاستراحات، فضلا عن حرصهم على حضور جميع المناسبات الاجتماعية، سواء أكانت صالات للأفراح أو مجالس للعزاء.

وأشارت المصادر أن النشاط التجسسي لعناصر الميليشيات، وصل إلى الاستعانة بعناصرها من النساء ممن يطلق عليهن «الزينبيات» لاختراق الجلسات النسائية المتنوعة، لترصد أنشطة السكان ومعرفة العائلات المناهضة أو الأشخاص الذين يذكرون الوجود الحوثي بسوء.