من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | الجمعة 21 سبتمبر 2018 12:26 صباحاً
عربي ودولي

رسميًا .. أمريكا تنهي وجود منظمة التحرير الفلسطينية في واشنطن

عدن - نافذة اليمن الاثنين 10 سبتمبر 2018 08:50 مساءً

أعلنت الولايات المتحدة رسميًا اليوم الإثنين، إغلاق مكتب منظمة التحرير الفلسطينية في العاصمة واشنطن، على خلفية رفضها سعي السلطة الفلسطينية إلى فتح تحقيق جنائي ضد إسرائيل أمام المحكمة الجنائية الدولية.

وقالت الخارجية الأمريكية، في بيان نشرته على موقعها الإلكتروني، إنّ الإدارة الأمريكية “قررت بعد مراجعة دقيقة إغلاق مكتب البعثة العامة لمنظمة التحرير الفلسطينية في واشنطن”.

 

 

وأضافت: “يتفق هذا القرار مع قلق الإدارة الأمريكية والكونغرس بشأن المحاولات الفلسطينية الرامية إلى فتح تحقيق ضد إسرائيل أمام المحكمة الجنائية الدولية”.

وجاء في البيان: ” لقد سمحنا لمكتب منظمة التحرير الفلسطينية بالقيام بعمليات تدعم هدف تحقيق سلام دائم وشامل بين الإسرائيليين والفلسطينيين، منذ انتهاء التنازل السابق في نوفمبر/تشرين الثاني2017، مع ذلك، لم تتخذ منظمة التحرير الفلسطينية أي خطوات لبدء مفاوضات مباشرة وذات مغزى مع إسرائيل”، حسب قولها.

 

 

في المقابل، قال الناطق الرسمي باسم الرئاسة نبيل أبو ردينة، مساء اليوم الإثنين، إن التمسك بالقدس والحفاظ عليها وعلى ثوابت شعبنا الفلسطيني، وعلى رأسها بالإضافة للقدس، قضية اللاجئين، وبقية الثوابت التي أجمع عليها شعبنا وقيادته، أهم من العلاقة مع الولايات المتحدة الأميركية.

وأضاف أبو ردينة، في تصريح نشرته وكالة الأنباء الفلسطينية “وفا” أن قرار الولايات المتحدة الأخير، المتمثل بإغلاق مكتب منظمة التحرير الفلسطينية في واشنطن، لن يغير من موقفنا تجاه الحفاظ على مقدساتنا الإسلامية والمسيحية، والتزامنا بقرارات الشرعية الدولية وقرارات القمم العربية والإسلامية المتعلقة بالقضية الفلسطينية، وسعينا الدائم إلى تطبيق هذه القرارات.

 

 

وكانت إدارة الرئيس دونالد ترامب قد أعلنت في نوفمبر/تشرين الثاني2017 عن قرارها إغلاق مكاتب بعثة منظمة التحرير الفلسطينية في واشنطن، بعد أن طالب الرئيس الفلسطيني محمود عباس في خطاب أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة، بفتح تحقيق جنائي ضد إسرائيل.

لكن وزارة الخارجية الأمريكية أعلنت لاحقًا أنها ستسمح لبعثة المنظمة بمواصلة العمل ضمن مهلة 90 يومًا، يتم تمديدها، قبل اتخاذ قرار بإغلاقها اليوم.

ويرفض عباس التعاطي مع إدارة ترامب منذ قرارها، في 6 ديسمبر/ كانون الأول2017، اعتبار القدس عاصمة لإسرائيل، ثم نقل السفارة الأمريكية من تل أبيب إلى القدس، في 14 مايو/ أيار الماضي.

وأعلن عباس مرارًا رفضه لـ”صفقة القرن” الأمريكية، التي يقول إنها تسقط القدس واللاجئين وتبقي المستوطنات الإسرائيلية، وتعطي إسرائيل هيمنة أمنية. وترفض إسرائيل وقف الاستيطان والقبول بحدود ما قبل حرب يونيو/حزيران1967 أساسًا لحل الدولتين، ما أدى إلى توقف مفاوضات السلام، منذ أبريل/نيسان2014.