شاهد بالصور.. 10 مترشحين للرئاسة التونسية في يوم واحد

عدن - نافذة اليمن

ارتفع عدد المترشحين للانتخابات الرئاسية التونسية السابقة لأوانها إلى 10 في اليوم الأول من فتح باب الترشح، وسط توقّعات بارتفاع هذا العدد إلى العشرات قبل إغلاق باب الترشح يوم 9 أغسطس/آب2019 .

وقبلت الهيئة العليا المستقلة للانتخابات عشرة طلبات ترشّح لسباق الرئاسيات، منها ما يستجيب لما يفرضه قانون الانتخابات التونسي من شروط، ومنها ما يمكن اعتباره ترشّحًا شكليًّا يفتقر إلى الشروط القانونية.

وكان رئيس لجنة المالية في البرلمان والقيادي في حزب الوطد منجي الرحوي أول من قدّم ترشّحه مصرّحًا أن ”تونس تحتاج لمن يغيّرها ويُصلحها ”، على حد تعبيره.

وقدّم صاحب قناة نسمة نبيل القروي ترشّحه للانتخابات الرئاسية، مشيرًا في تصريح إعلامي إلى أن هدفه من الترشّح ”النهوض بالبلاد اجتماعيًا واقتصاديًا والانحياز للفقراء والمهمشين من أبناء تونس“.

وقالت رئيسة الحزب الدستوري الحر عبير موسى بعد إيداع طلب ترشحها، إنها ستقوم بتعديل الدستور التونسي إن تمكّنت من الفوز بالانتخابات الرئاسية.

واعتبرت عبير موسى أن الخلل الحاصل في الدستور هو السبب الرئيسي لكل الإشكالات التي تعانيها تونس، مضيفة أنها ستعمل على مكافحة الإرهاب والمحافظة على السيادة الوطنية.

وأشار الأمين للعام لحزب الاتحاد الشعبي الجمهوري لطفي المرايحي إلى أنه قدّم ترشّحه ”بعد تخطيط وتدبّر“، مؤكّدًا أن وفاة الرئيس التونسي الباجي قائد السبسي لم تفاجئ حزبه، الذي عمل على امتداد أربع سنوات وجهّز نفسه كما ينبغي.

وشدّد المترشح المستقل علية الحمادي على أنه جمع توقيعات الناخبين التونسيين، من المقاهي والمطاعم والشوارع، مشيرًا إلى أنه سيعمل على مكافحة الظّلم والفساد.

وأكّد القيادي في حزب التيار الديمقراطي محمد عبّو أنه ترشّح للفوز بالانتخابات الرئاسية، وليس لمجرد الترشح فقط ، مشيرًا إلى أنه يرغب في ”حماية أمن البلاد وإنهاء التلاعب بها ”، على حد تعبيره

واعتبر المترشح المستقل نضال كريم، بعد تقديم ترشحه، أنه لا يمكن الحديث عن إصلاحات وبرنامج انتخابي رئاسي في ظل صلاحيات رئاسية محدودة.

وشدّد المترشح المستقل خميس كريمي على أن برنامجه الانتخابي يرتكز أساسًا على إلغاء الأحزاب السياسية والقضاء عليها نهائيًا إذا وصل إلى سدة الحكم.

وأكّد المترشح المستقل منير الجميعي أنه تحصّل على 12 ألف تزكية من ناخبين تونسيين، مشيرًا إلى أن ترشحه يستجيب للشروط القانونية.

وقال القاضي نزار الشوك إنه قدم ترشحه للانتخابات الرئاسية وهو يعلم أن الترشح مرفوض شكلًا، مشيرًا إلى أنه قدم الترشح لتقديم المثال للمواطن وتكريس الديمقراطية والحقوق والحريات في البلاد.

وأضاف شوك أنه لم يجمع لا تزكيات النواب ولا تزكيات الناخبين، مؤكدًا أنه غير معني بالرئاسية ولا ينافس أيًّا من المترشحين.

الجدير بالذكر أن قانون الانتخابات في تونس يفرض على الراغبين في الترشح للانتخابات الرئاسية تقديم 10 آلاف تزكية من ناخبين تونسيين أو 10 تزكيات من نواب البرلمان.