الشرطة الإسبانية تكشف عن لغز سرقات منازل اللاعبين

توصلت وحدة مكافحة الجرائم بالشرطة الإسبانية، إلى الطريقة التي تتم بها عمليات السرقة والسطو على منازل اللاعبين أثناء انشغالهم ببعض المباريات أو المعسكرات، حيث تأكدت السلطات الإسبانية أن اللصوص يضعون خططا محكمة ويتحركون لسرقة منازل اللاعبين أثناء انشغالهم بالمباريات، وأن تحركاتهم عادة لا تكون عشوائية.

صحيفة "الباييس" الإسبانية نشرت تقريرا أكدت خلاله أن الأسبوع الأخير فقط شهد تعرض منازل أكثر من 20 لاعب كرة قدم لعمليات سطو، آخرهم الإيطالي ماركو بورييلو، لاعب فريق إيبيزا الإسباني.

وأضافت الصحيفة أن مجموعة من الملثمين المسلحين استغلوا فترة غياب اللاعب وعدم وجوده في منزله وقاموا بعملية سطو الإثنين الماضي، وهددوا كل من كان موجودا داخل المنزل.

واستنتج المحققون الإسبان أن اللصوص يقومون في البداية بتعقب اللاعبين وتحركاتهم من معسكر التدريب وحتى وصولهم إلى المنزل، فضلا عن عمليات قرصنة على كاميرات المراقبة داخل المنازل، لتحليل تحركات الجميع بالداخل.

الصحيفة أكدت أن وحدة مكافحة شرطة الجرائم في إسبانيا توصلت إلى أن معظم اللصوص الذين قاموا بسرقة منازل اللاعبين، ينتمون إلى دول أوروبا الشرقية.

وتتكون كل مجموعة من اللصوص عادة من 4 أفراد، منهم 3 أشخاص يسطون على المنزل، بينما يبقى واحد منهم خارج المنزل لتأمين عملية الهروب، ويقومون في بعض الأحيان باستمالة واحد أو عدد من حراس منازل اللاعبين، لتسهيل عمليات السطو.

وحذرت الشرطة الإسبانية لاعبي كرة القدم من نشر صورهم وصور أسرهم ومنازلهم من الداخل عبر مواقع التواصل الاجتماعي، مؤكدة أن ذلك يساعد اللصوص في كشف بيانات تساهم في اقتحام المنازل.

من جانبها، قالت صحيفة "سبورت" الكتالونية إن الشرطة الإسبانية توصلت لذلك بعد أن استدعت مسؤولي الأمن في قطبي العاصمة، ريال مدريد وأتلتيكو مدريد، من أجل التعامل مع الموجة المتزايدة من السرقات للاعبي كرة القدم في الفترة الأخيرة.

وأشارت صحيفة "ماركا" المدريدية إلى اتخاذ الشرطة تدابير أمنية لمحاولة إيقاف سرقة المنازل خاصة أثناء المباريات، وبدأت التركيز على أكثر 3 مناطق في مدريد، تكررت فيها الحوادث وهي موراليخا وميراسيرا وماجاداهوندا.

وتعرضت منازل العديد من اللاعبين في الدوري الإسباني للسرقة على مدار الفتية الأخيرة، أبرزهم كاسيميرو وكريم بنزيمة (ريال مدريد)، وتوماس بارتي وألفارو موراتا (أتلتيكو مدريد)، وجيرارد بيكيه وصامويل أومتيتي وجوردي ألبا وآرثر ميلو (برشلونة) بجانب زميلهم السابق كيفن برنس بواتينج، مهاجم فيورنتينا الإيطالي حاليا.