من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | الأربعاء 19 ديسمبر 2018 03:55 مساءً
كتابنا
حسن عبدالوارث
أقبية.. وأسوار!
الاثنين 17 ديسمبر 2018 08:28 صباحاً
  شهدت المعتقلات المتزاحمة في طول البلاد العربية وعرضها -ولا تزال تشهد حتى هذه اللحظة- حفلات تعذيب جسدي واذلال نفسي، فردية وجماعية. استوت في ذلك جميع الأنظمة، يمينية ويسارية وقومية وغيرها
كم عدد الثيران؟
الاثنين 10 ديسمبر 2018 08:13 صباحاً
هل قرأتَ حكاية الثيران الثلاثة في صفوف دراستك الأولى؟ بالتأكيد قرأتَها حينها. هل استفدتَ من الدرس أو العبرة فيها؟ أنا استفدتُ، ولا أدري بشأنك. هل تتذكر -على الأقل- ألوان تلك الثيران؟ انها
زهرة أمل
الاثنين 26 نوفمبر 2018 08:28 صباحاً
  إذا توقف طموح المرء عن الخفقان، أو ذبلت وردة حلمه، أو انطفأت فيه جذوة الأمل، فقد مات المرء ذاته. وليس بالضرورة أن يكون الموت بيولوجياً دائماً. وذات ليلة شتائية كئيبة، قال فيلسوف أغريقي
مقال بلا عنوان
الاثنين 19 نوفمبر 2018 07:40 صباحاً
أكره نفسي حين يسألني صديق عربي أو أجنبي عن حقيقة ما يحدث في اليمن. وأكره هذا الصديق أيضاً. وفي بعض الأحيان أفكر في حظره من خاصية التواصل معي عبر أية وسيلة. -أنا نفسي لا أدري ماذا يحدث في اليمن يا
هذه الفئة!
الأربعاء 14 نوفمبر 2018 09:16 صباحاً
في كل زمان ومكان، يزدحم المشهد الثقافي والاعلامي، والابداعي عموماً، بفئة "الأدعياء" ممن يختلقون هرجاً ومرجاً في هذا المشهد، حتى يختلط الغثّ بالثمين، ويتشابه البقر على أُمّة آمين. ولطالما
أعداء الصحافة
الاثنين 05 نوفمبر 2018 12:14 مساءً
  صادف يوم أمس الأول (2 نوفمبر)، اليوم الدولي لانهاء الافلات من العقاب على الجرائم المرتكبة ضد الصحافيين. والحق أن عدداً من المجتمعات شهد -ولا يزال- حالات قهر وقمع وتنكيل وتضييق ومصادرة لمهنة
الروزنامة.. والمؤامرة!
الاثنين 22 أكتوبر 2018 08:03 صباحاً
قررت مؤخراً التوقف عن الكتابة المناسباتية، مهما كان حجم المناسبة عظيماً في التاريخ الوطني والذاكرة الجمعية، كأعياد الثورة والاستقلال والوحدة، وغيرها من المناسبات والأعياد القومية والأممية
اللي مضيّع وطن
الاثنين 08 أكتوبر 2018 05:12 مساءً
(اللي مضيّع ذهب، بسوق الذهب يلقاه واللي مفارق حبيب، يمكن سنة ويلقاه بس المضيّع وطن، وين الوطن يلقاه) ... عندما تفقد وطنك ، أية قيمة تعود لأيّ شيء تفقده بعدها؟ قد تفقد مالاً غزيراً، لكن حياتك
عبدالباري طاهر
الاثنين 01 أكتوبر 2018 07:19 صباحاً
  قد يبدو الحديث عن عبدالباري طاهر مسألة سهلة، لكنها والله معضلة. الحديث عن رجل تعرفه عن كثب، وتعايشه طويلاً، ثم ترى نفسك عاجزًا عن تسطير عبارة واحدة تفيه حقه، أو تشرح أبسط صفاته، أو توضحه
مدرستي
الاثنين 24 سبتمبر 2018 12:12 مساءً
تواترت القصص مؤخراً عن عجز العديد من الأُسَر عن الايفاء بمتطلبات موسم المدارس لهذا العام، ما أضطرها إلى ابقاء أولادها في البيوت. فيما قرَّر وزير التربية اعفاء الطلبة من التقيُّد بالزي
زبالة .. وسنفرة!
الاثنين 03 سبتمبر 2018 11:37 صباحاً
  لا تلتقط شيئاً من برميل الزبالة، ولو كانت صُرَّة ملأى بالجواهر. فما دامها تستقر في ذلك البرميل، فهي اذن زبالة بالضرورة، حتى لو كان ثمنها -في سوق العرض والطلب- يساوي كل مال قارون! برميل
عالم بلا قراطيس!
الاثنين 27 أغسطس 2018 09:49 صباحاً
  أجرى برنامج ثقافي في قناة أوروبية استطلاعاً في أوساط بعض المثقفين العرب، أرتكز على سؤال رئيس يقول: - كيف تنظر إلى مستقبل الكتاب الورقي في ظل سطوة ثقافة الكمبيوتر والانترنت، ثم انتشار
لا أعادك أبداً!
الأحد 19 أغسطس 2018 06:20 مساءً
  كثرت الأعياد والمناسبات في بلدي. لكنها مجرد أرقام وتواريخ وأيام، لا فرحة فيها ولا ابتهاج بها. واِذْ تزايدت العطلات، فلا فرق أحدثت ولا تميُّز أنجزت، فقد صارت حياة الناس في هذا البلد مجرد
الراقصة.. والسياسي
الثلاثاء 31 يوليو 2018 03:27 مساءً
  والعنوان -كما يعرف عديدون- لروايةٍ من نسيج قلم جنتلمان الرواية العربية احسان عبدالقدوس، ثم لشريطٍ سينمائي مأخوذ عن الرواية ذاتها. غير أن راقصتي غير راقصة احسان.. ولا السياسي هو السياسي
باكثير.. الكثير
الأحد 22 يوليو 2018 12:16 مساءً
  كنت في القاهرة شتاء 2010، وفوجئت بفعالية تُقام احياءً للذكرى المئوية لميلاد الأديب اليمني الكبير علي أحمد باكثير. وقد تمنيت حينها لو احتضنت حضرموت هذه الفعالية، خصوصاً أن مدينة تريم
لك الله يا عبدالعزيز!
الاثنين 16 يوليو 2018 07:32 صباحاً
  ظهرت مؤخراً باقة من القصائد لشاعر اليمن الكبير الدكتور عبدالعزيز المقالح، تُدمي القلب وتُدمع العين وتُمزّق الوجدان، تُشير إلى البلاء وتُؤشر على الابتلاء وتؤكد على فداحة المُصاب وجلل
ذات حلم.. ذات واقع
الاثنين 09 يوليو 2018 09:23 صباحاً
  لم تستطع المعارضة السياسية في هذا البلد أن تقود الجماهير يوماً.. ولا أن تُقيّد الجماهير يوماً. والسبب الرئيس في هذا المشهد يكمن في أن هذه المعارضة ابتعدت كثيراً عن الشارع الشعبي -كحال
تلفاز "العتبة جزاز"!
الأحد 01 يوليو 2018 04:42 مساءً
  منذ أن انتظم بث التلفزيون في منتصف ثلاثينيات القرن الماضي في لندن، وهو يدير الرؤوس ويخطف الألباب، حتى صار أخطر ظواهر العصر الحديث وأبرز ملامح الحضارة البشرية. وقد غدا لتأثيره سحر في
جثة هامدة
الاثنين 25 يونيو 2018 10:46 صباحاً
ماذا أكتب؟ ... عَمَّ أكتب؟ ... وكيف أبدأ الكتابة؟ أعجز عن الكتابة.. أعجز عن الامساك بالفكرة، بل عن الامساك بالقلم! يحدث أحياناً أن تنشلَّ قدرة المرء على التعبير.. أن يعجز عن التسطير.. أن يَحُول شيء
خريف القراءة
الثلاثاء 19 يونيو 2018 08:55 صباحاً
ماذا تقرأ؟ ... كيف تقرأ؟ ... والأهم: لماذا تقرأ؟ إذا استطعت الاجابة عن هذه الأسئلة - لاسيما السؤال الأخير- يغدو في امكانك التوصُّل إلى ادراك سرّ القوة التي تمنحك إياها قراءتك، أو ما يُعرف بسلطان