من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | السبت 23 فبراير 2019 10:58 مساءً
كتابنا
حسن عبدالوارث
نزياحات حاشدة
الثلاثاء 19 فبراير 2019 02:33 مساءً
عندما تُقرَع أجراس القيامة.. ويتنادى العشاق إلى الصراط المُفترَق بين السلامة والندامة، حينها اكتبي بدمي على الجدار الأخير في اِيوان الرب: كان يتعبّد في محرابك ويدقُّ مراراً على بابك ولكن
بروفايل قبيح جداً
الجمعة 15 فبراير 2019 01:24 مساءً
  الحرب مستمرة مرتاحة ومستقرة مَنْزَل ومَطْلَع. لا اللي داخل يشتيها تخلص ولا اللي برَّع. والشنطة مليانة والقطة جوعانة ومن قَدَر يبلع. والكُلّ متهنّي الاِنسي والجنّي والمُعمَّم..
زحمة أفكار.. وحكَّة لسان!
الثلاثاء 05 فبراير 2019 12:14 مساءً
يظل المبدع الكبير كبيراً بإبداعه، فيما يتهافت صغار المبدعين -أو أنصافهم- أو الدخلاء على عالم الابداع، حتى يبلغ بهم هذا التهافت أدنى الدرك. فالمبدع الكبير يظل ينهل من بحر المعرفة ويستزيد. لا
غزال.. والرجال
الأربعاء 30 يناير 2019 03:06 مساءً
  جاءت من أوساط المراتب الدنيا في المنظومة الطبقية، في مجتمع ريفي بالغ التخلف، في النصف الأول من القرن التاسع عشر. غير أنها سعت إلى اجتراح محاولة للتغيير الاجتماعي، بأن وضعت لنفسها مكانة
اِني أرثيني..
الأحد 27 يناير 2019 08:53 صباحاً
  ذات يوم بعيد، طلب الأستاذ زكي بركات (رئيس تحرير جريدة "الثوري" حتى مطلع 1986) من أحد الزملاء تدبيج مرثية لأحد مناضلي ثورة أكتوبر والحزب الاشتراكي الذي رحل للتوّ. غير أن الزميل حميد جمعة لم يكن
سيرة الحرب
الاثنين 07 يناير 2019 08:08 صباحاً
  تبدو لي هذي الحرب، أحياناً، حُمّى ليلٍ مسعورة، أطاحت بالسكينة الزائفة في منطقة الحياد، بين غبار الخنادق.. وملاءات الفنادق. وحيناً تبدو لي قصيدة حُبٍّ سريَّة، كتبها عاشقٌ يائسٌ مغمور،
الحقيقة .. والجريمة
الاثنين 31 ديسمبر 2018 10:36 صباحاً
ذات يوم بعيد بعيد، وجدتني أقرأ شيئاً من تاريخ الثورة اليمنية. كانت قراءة في كتاب مدرسي. وكان المُدرّس لا يعرف شيئاً خارج المادة المنشورة في الكتاب. وربما كان يعرف، ولكنه يعشق الوظيفة أكثر من
أقبية.. وأسوار!
الاثنين 17 ديسمبر 2018 08:28 صباحاً
  شهدت المعتقلات المتزاحمة في طول البلاد العربية وعرضها -ولا تزال تشهد حتى هذه اللحظة- حفلات تعذيب جسدي واذلال نفسي، فردية وجماعية. استوت في ذلك جميع الأنظمة، يمينية ويسارية وقومية وغيرها
كم عدد الثيران؟
الاثنين 10 ديسمبر 2018 08:13 صباحاً
هل قرأتَ حكاية الثيران الثلاثة في صفوف دراستك الأولى؟ بالتأكيد قرأتَها حينها. هل استفدتَ من الدرس أو العبرة فيها؟ أنا استفدتُ، ولا أدري بشأنك. هل تتذكر -على الأقل- ألوان تلك الثيران؟ انها
زهرة أمل
الاثنين 26 نوفمبر 2018 08:28 صباحاً
  إذا توقف طموح المرء عن الخفقان، أو ذبلت وردة حلمه، أو انطفأت فيه جذوة الأمل، فقد مات المرء ذاته. وليس بالضرورة أن يكون الموت بيولوجياً دائماً. وذات ليلة شتائية كئيبة، قال فيلسوف أغريقي
مقال بلا عنوان
الاثنين 19 نوفمبر 2018 07:40 صباحاً
أكره نفسي حين يسألني صديق عربي أو أجنبي عن حقيقة ما يحدث في اليمن. وأكره هذا الصديق أيضاً. وفي بعض الأحيان أفكر في حظره من خاصية التواصل معي عبر أية وسيلة. -أنا نفسي لا أدري ماذا يحدث في اليمن يا
هذه الفئة!
الأربعاء 14 نوفمبر 2018 09:16 صباحاً
في كل زمان ومكان، يزدحم المشهد الثقافي والاعلامي، والابداعي عموماً، بفئة "الأدعياء" ممن يختلقون هرجاً ومرجاً في هذا المشهد، حتى يختلط الغثّ بالثمين، ويتشابه البقر على أُمّة آمين. ولطالما
أعداء الصحافة
الاثنين 05 نوفمبر 2018 12:14 مساءً
  صادف يوم أمس الأول (2 نوفمبر)، اليوم الدولي لانهاء الافلات من العقاب على الجرائم المرتكبة ضد الصحافيين. والحق أن عدداً من المجتمعات شهد -ولا يزال- حالات قهر وقمع وتنكيل وتضييق ومصادرة لمهنة
الروزنامة.. والمؤامرة!
الاثنين 22 أكتوبر 2018 08:03 صباحاً
قررت مؤخراً التوقف عن الكتابة المناسباتية، مهما كان حجم المناسبة عظيماً في التاريخ الوطني والذاكرة الجمعية، كأعياد الثورة والاستقلال والوحدة، وغيرها من المناسبات والأعياد القومية والأممية
اللي مضيّع وطن
الاثنين 08 أكتوبر 2018 05:12 مساءً
(اللي مضيّع ذهب، بسوق الذهب يلقاه واللي مفارق حبيب، يمكن سنة ويلقاه بس المضيّع وطن، وين الوطن يلقاه) ... عندما تفقد وطنك ، أية قيمة تعود لأيّ شيء تفقده بعدها؟ قد تفقد مالاً غزيراً، لكن حياتك
عبدالباري طاهر
الاثنين 01 أكتوبر 2018 07:19 صباحاً
  قد يبدو الحديث عن عبدالباري طاهر مسألة سهلة، لكنها والله معضلة. الحديث عن رجل تعرفه عن كثب، وتعايشه طويلاً، ثم ترى نفسك عاجزًا عن تسطير عبارة واحدة تفيه حقه، أو تشرح أبسط صفاته، أو توضحه
مدرستي
الاثنين 24 سبتمبر 2018 12:12 مساءً
تواترت القصص مؤخراً عن عجز العديد من الأُسَر عن الايفاء بمتطلبات موسم المدارس لهذا العام، ما أضطرها إلى ابقاء أولادها في البيوت. فيما قرَّر وزير التربية اعفاء الطلبة من التقيُّد بالزي
زبالة .. وسنفرة!
الاثنين 03 سبتمبر 2018 11:37 صباحاً
  لا تلتقط شيئاً من برميل الزبالة، ولو كانت صُرَّة ملأى بالجواهر. فما دامها تستقر في ذلك البرميل، فهي اذن زبالة بالضرورة، حتى لو كان ثمنها -في سوق العرض والطلب- يساوي كل مال قارون! برميل
عالم بلا قراطيس!
الاثنين 27 أغسطس 2018 09:49 صباحاً
  أجرى برنامج ثقافي في قناة أوروبية استطلاعاً في أوساط بعض المثقفين العرب، أرتكز على سؤال رئيس يقول: - كيف تنظر إلى مستقبل الكتاب الورقي في ظل سطوة ثقافة الكمبيوتر والانترنت، ثم انتشار
لا أعادك أبداً!
الأحد 19 أغسطس 2018 06:20 مساءً
  كثرت الأعياد والمناسبات في بلدي. لكنها مجرد أرقام وتواريخ وأيام، لا فرحة فيها ولا ابتهاج بها. واِذْ تزايدت العطلات، فلا فرق أحدثت ولا تميُّز أنجزت، فقد صارت حياة الناس في هذا البلد مجرد