صفقات مصرفية ترتكب مجازر اقتصادية في حق المواطن اليمني

نافذة اليمن / الكاتب - عبدالله فرحان

قبل اكثر من عام اعدت منظومة المافيا المصرفية المتحكمة بالسياسة المالية لدى سلطات الشرعية وسلطات الانقلاب الحوثي دراسات مالية ومصرفية انتهازية بالتعاون والتنسيق المشترك مع تجار الحروب وامبراطوريات الفساد تهدف الى الاتجار بقوت وحاجات الناس المالية ..

تترجمة تلك الخطة الانتهازية في القرار المالي الصادر من قبل جماعات الحوثي بمنع تداول الطبعة الجديدة للريال اليمني بمختلف فئاته في اطار المناطق الخاضعة للسلطات الحوثيية التي زعمت بان ذلك الاجراء التعسفي يهدف الى حماية الاقتصاد اليمني من الانهيار .

مقابل ذلك القرار الانتهازي اصدرت سلطات الشرعية من جانبها قرار انتهازي آخر يقضي بتجفيف العملة القديمة من الاسواق المالية وتزعم بان ذلك الاجراء سيجبر جماعات الحوثي على الغاء قرارها وسيجبرها على قبول تداول الطبع الجديد للفئات النقدية اليمنية وهو الامر الذي جعل للعملة القديمة قيمة اعلى من قيمتها الحقيقية امام الطبعة الجديدة للفئة نفسها وامام سعر الدولار والريال السعودي وغيره من العملات الاجنبية في اوساط المصارف المحلية داخل اليمن فقط دون وجود لادنى فارق او متغير يذكر للقيمة امام المصارف الدولية .
فالريال اليمني قديم او جديد امام العالم هو ذاك المتدني والمنحدر نحو السقوط يوما بعد آخر وقيمته واحده لا فرق بين قديم او جديد .

على الرغم من ان قرار الحوثي يعد تعسفي وانتهازي فان الاجراء المتخذ من قبل الشرعية تجاهه لم يكن سوى رديف مصاحب لذلك القرار وتكميلي تقتضيه ضرورات التنفيذ لخطط المافيا الانتهازية وفق خطوات مدروسة لمراحل الاستنزاف المالي ضد المواطن اليمني وذلك من خلال استهداف المدخرات النقدية لدى المواطن اليمني المقيم في اطار مناطق سلطات الحوثي ليسارع وفق عملية كاذبة لتبديل مالديه من عملة نقدية جديدة باخرى قديمة منعدمه في الاسواق المالية بفعل خطة التجفيف المتخذه من قبل مافيا جناح الشرعية التي عقدت صفقات البيع والتبديل للعملة نفسها مع جناح مافيا الحوثي مقابل فرض نسبة فوارق المضاربة المصرفية للتبديل وصلت الى 30% في اكبر عملية نصب ولصوصية شهدها التاريخ المصرفي والمالي .

لم تكتفي مافيا الانتهازية بتلك الصفقات وحسب حيث تلتها عمليات اخرى تباعا وفق خطة استهداف ممنهجة للحياة المعيشية بفرض اتاوات التبادل المصرفي والتجاري والمعيشي المصاحب لعملية البيع والشراء والتبادل النفعي فيما بين مناطق الشرعية ومناطق الانقلاب الحوثي بعمليات نهب متعمد للاموال تحت مسميات المضاربة المصرفية لقيمة شراء العملة وفوارق التبديل النقدي وعمولات التحويل والايداع المصرفي المتصاعده صعودا جنونيا نحو الاعلى فيما بين الاوراق النقدية اليمنية نفسها تحت مسميات طبعة قديمة وطبعة جديدة بفوارق مسميات كاذبة تذهب الى حسابات مافيا الانتهازية المالية في اطار عملية تبديل نقدي وهمي وكاذب لا حقيقة له مطلقا في الواقع الرسمي لقيمة الريال اليمني بنوعيه قديم وجديد بالنسبة للميزان التجاري خارجيا ولمستويات الترتيب الاقتصادي دوليا وقيمة العملة اليمنية ..

مقالات الكاتب