حكايتي مع الاصلاح

نافذة اليمن / الكاتب - عبدالله فرحان

قبل 4 ايام من موعد رحلتي الى القاهره للعلاج اتصل بي رقم غريب غير مخزون لدي يقول لي انه ضابط النيابة وانه مكلف من قبل النيابة لكي يبلغني باني مطلوب لحضور جلسة لدى المحكمة ستكون يوم الاربعاء 2 سبتمبر . اي يوم موعد الرحلة الى القاهره ..
سالته قضية ايش ? وايش من محكمة و... ?
قال قضية عبدالواسع هزبر المخلافي ..

فبعد الفحص والتحقيق من الاتصال وحقيقة ما ورد فيه اتضح لي بان :
اخواننا في الله سمعوا اني مسافر القاهره للعلاج فاعلنوا طوارئ وراحوا ينبشوا الملفات لعلهم يجدوا قضية تعيق السفر فوجدوا جميع ملفات قضايا الجنايات والسرقات والنهب والاغتصابات قضايا تخصص لعناصر تابعة لقداسة الاصلاح بامتياز دون اشارات لعبدالله فرحان ومافيش مبرر لحجزه او اعاقته من السفر .. وبنفس الوقت لديهم موضوع اعاقة السفر امر لابد منه ويجب ان يختلقوا له قضية من ارض او من سماء وخصوصا بانهم كانوا في اليوم الاول قد ارسلوا احد عناصرهم للتحرش وسط الشارع ومحاولة افتعال صدام مقصود لسيارتي مع سيارته والدخول باشكال وتم تجاوزها بعد دخول وسطاء وانتهت ..
ومع ذلك مازال نبش الاصلاح بحثا عن قضايا للاعاقة وبعد جهد جهيد لم يكن امامهم سوى قضية التهريج التي رفعها ضدي الى النيابة المدعو عبدالواسع هزبر المخلافي عضو المكتب التنفيذي لاصلاح تعز قبل عامين بشان منشور دافعت فيه عن جامعة تعز عندما كان المرشد هزبر المخلافي وام الاخوان خديجة الحدابي وباقي صحابة المقر يهاجمون الجامعة ويدعون الى الاضراب في الجامعة ويحشرون رباط الجرحى في الجامعة وكان هزبر رغم انتسابه للجامعة يكيل الشتائم ضد قيادة الجامعة ويتهم عميدة الاداب مسؤلته المباشرة بالتحوث و... ورغم ذلك كانت القضية قد انتهت في حينها قبل اكثر عام ونصف .. ولكن الحاجة جعلتهم الان يعيدوها ليعيقوا السفر وليقولوا بان فرحان فار من وجه العدالة .ولكنهم غير مدركين باني مسافر فقط لاسبوعين للعلاج وساعود اليهم مجددا لنصحهم والدعاء لهم بالهداية او الدعاء عليهم اذا لم يستجيبوا بان الله يشلهم ويستبدل بدلا عنهم قوم اخرين ثم لا يكونوا امثالهم ..
للعلم ايضا بان اخواننا الاصلاح من 3 سنوات عبر المحور والامن واللجنة الامنية وعبر عناصرهم يواجهني بالتهديدات والطلبات الى البحث والنيابة والامن والاعتقالات وكانت جميعها تهدف الى الدفع بي نحو الخروج من تعز ولم اقبل بذلك ولكنهم يوم ان وجدوني اني مسافر بحثوا عن اعاقات ولم اخرج من تعز الا عبر سيارات تهريب ليس خوفا من الاعاقة وانما لارتباط مواعد الرحلة ..
عموما الى الاصلاح ونيابة ومحاكم تعز فلا تقلقوا فسوف اعود ونفعل 60 جلسة ولا تشيلوا هم مطلقا فاني جدا اقدر مدى حرصكم على تحقيق الامن والاستقرار في ضبط كل كاتب او ناشط ينتقد التهجم واطلاق الرصاص ضد القضاه والنيابات ..
اخيرا شكرا للنيابة التي لم تجد قضية تقدمها الى المحكمة ضد غزوان فاستبدلت ذلك بالرفع بعبدالله فرحان لتعقد المحكمة بشأنه جلسات حول منشور فيسبوك كان على حساب سابق حذفه مارك بسبب حملات بلاغات منظمة ..
وللحديث بقية

📝 عبدالله فرحان

مقالات الكاتب