سيرة وانفتحت : "المنازل والمباني الخاصة والعامة المحتلة بتعز"

نافذة اليمن / الكاتب - عبدالله فرحان

لست بصدد سرد قائمة او قوائم اسماء اشخاص فلان وفلان وفلان مقرونة باسم وموقع المنزل المحتل من قبل مسلحين عسكريين او قيادات عسكرية او نافذه في مدينة تعز كون تلك القوائم ستكون طويلة وتحتاج ارشريف بسعة 3000 جيجا .

ولكني اؤكد بان الخطابات المرفوعة بشأن هذا من قبل عضو النواب الشيخ / عبدالسلام الدهبلي تعد من صميم المهام الوطنية ومن منطلق المسؤلية ويجب ان تسير قدما نحو الامام وبخطوات عملية فلا تتوقف عند بيانها الاعلامي وتنتهي ..

وللتذكير كان قد سبق في العام 2018 صدور قرار من المحافظ السابق د. امين احمد محمود بتشكيل لجنة برئاسة وكيل المحافظة د.عبدالحكيم عون لحصر المنازل والممتلكات والمباني والمقرات العامة والخاصة المحتلة وتحديد الجهات التي تحتلها وتقضي ايضا بسرعة الاخلاء والتسليم وبالفعل تحركت اللجنة في حينها وقطعت شوط فيها ولكنها لم تستكمل المهام بل وللاسف اعقب توقف مهامهااحتلال مباني اخرى واغتصاب اراضي وعقارات جديدة وبعضها ذهبت نحو التأصيل لصالح المحتل وجماعة السطو والتشريع لاستمرار اغتصابها تحت مسميات مختلفة .. خطوط تماس . ضرورة عسكرية وامنية . متحوث . متعفشش . ... الخ .
وفوق ذلك يسقط بشأنها ضحايا قتل واصابات نتاج لاشتباك فرقاء واقطاب السطو والاحتلال او نتاجا لعدوان المحتل ضد المالك الشرعي صاحب الحق .. وما الاشتباكات الغزوانية وعشرات المعارك وسط المدينة وحادثة مقتل محمد علي مهدي في مدينة النور واصابة اخر في الجهوري ومقتل محمد العبيدي في البعراره جميعها الا نماذج لضحايا ذلك العبث ...
وبالتالي فان اصوات اصحاب الحق ضحايا الاحتلال المسلح يجب ان تعلو اصواتهم لتدعم خطابات الدهبلي وتساند توجيهات رئيس مجلس النواب ويجب ايضا ان تعيد السلطة المحلية مجددا تفعيل مهام لجنة عون التي شكلها المحافظ السابق .
وللتذكير لا اكثر فان كلية الطب بجامعة تعز خسرت قبل اقل من نصف عام عشرات الملايين من الدولارات كانت مقدمة كمنحه مالية سعودية لاستكمال تشطيب وتجهيز كلية الطب والمستشفى التابع لها وتم ترحيل تلك الاعتمادات بسبب عدم قبول قوات عدنان رزيق لمطالب اخلاء المبنى .
ايضا المعهد التقني بالحصب هو الاخر خسر منحة دعم مالية بملايين سعودية كانت مخصصة لاعادة ترميم وتجهيز وتأثيث اقسام المعهد وفق المواصفات الدولية الحديثة ولكن تعز خسرت ذلك بسبب رفض المحور والشرطة العسكرية تسليم المبنى واعادته للعمل رغم استكمال السلطة المحلية مهام ترميم وتجهيز مقر الشرطة العسكرية ..
مبنى التبغ والكبريت هو الاخر استمرار احتلاله من قبل المحور جعل تعز تخسر مايزيد عن 4 مليار ريال سنويا قيمة ضرائب التبغ والكبريت التي تحولت الى محافظة اب بسبب عدم تسليم المبنى رغم استكمال السلطة المحلية لكافة مهام تشطيب مبنى نادي الضباط ليكون مقار للمحور مقابل اخلاء التبغ والكبريت ومدرسة سبأ .

واما المنازل فحدث بلا حرج والقائمة طويلة جدا وسيعتلي رأس قائمة المنازل المحتلة اسم رئيس مجلس النواب بشخصة كصاحب منزل محتل من قبل مسلحين وسوف تليه قائمة اعضاء نواب ومحافظين ولن تنتهي القائمة عند منازل علي مهدي وابنه القتيل قبل اسبوعين
ففي الختام كفاية عبث وكفاية اغتصاب وسطو واحتلال للمنازل والممتلكات .. فمن يحتل منزل قريبه وابن عمه وصديقه وجاره لن يحرر وطن ولن يحقق امن واستقرار .

الكاتب / عبدالله فرحان

مقالات الكاتب