ارادة شعب تقهر مستحيلات الحرب..

تتوحد آحزان اليمنيين وتجتمع احلامهم تطلعاتهم وآمالهم في خضم معترك صعب وتحدي كبير تبرز مستحيلاته لتخضب واقعهم اليومي ومايكابدونه من ويلات العيش وتداعيات الحرب الممزوج بتدهور اقتصادي لا منتهي مستمر في ظل حالة اللا دوله وتحكم المليشيات متعددة التوجهات مختلفة المسميات في توجيه القرار السياسي والسيادي للدوله المنقسمه على حالها في نطاقات جغرافيه غير موحدة الارتباط 

لترسم إراده جمعيه للامه اليمنيه تجسد تطلعات الاغلبيه تتشكل في جوانبها الهتافات الوطنيه المحتشده حبا" وروحا" و ولاء خلف السفير احمد علي عبدالله صالح ذلك ان مايتمتع به الرجل من حنكه عسكريه وحكمة تعامل.. صبر تحمل وعمق رؤيه

عرفناه جليل الفعل طاهر المقصد في قلبه يسكن اليمن عزيز النفس قوي الاراده.. قاهر للمستحيل يسمو انجازا" على كل تحدي حاملا" للهم الوطني شامخا" بإنتمائيته الحميريه العروبيه اليمانيه .. ملتزما" بكل ما يوحد الصف ويجمع الكلمه غير مرتهن الفعل او التوجه حر الهدف والغايه مقداما" شجاعا" كارزمي الشخصيه اذا تكلم سكت الاخرون وانصت المحبون وان اشار يلبى تحتضن عيناه جغرافية اليمن وتحمل يداه الخير والموده ضرغاما" لا يعرف الخوف قلبه.. قائدا" للمستقبل ورجل السلام الاول 

مدركين ان ما يتعرض له هذا العملاق الوطني من ضغوطات خارجيه سياسيه موجهه كيديا" في اطار العقوبات الظالمه المفروضه عليه من قبل مجلس الامن الدولي لا تعدو عن ابتزاز سياسي رخيص وتوجه فاشل يحاول من يقف خلفه تقييد مواقف السفير والحد من تنامي شعبيته والاضرار القصدي بشخصه واعتباريته مؤكدين ان السفير احمد علي سيظل في عيون الشعب وفي ذاكرته وجدان من الشموخ وجبال من الكبرياء والانتماء الوطني لا تهزه رياح او تزحزحه مواقف الاشباه عنوان اسمى لاجماع اليمنيين رجل السلام الاول وقائد للمستقبل.

مقالات الكاتب