أزمة اليمن.. من هنا وهناك!

هناك من يرى أنّ الأزمة اليمنية الراهنة بدأت بتفاقم الاختلافات حول القضية  الجنوبية، وخروجها بسبب تجاهل -أو سوء- المعالجات من دوائر النقاش وطاولات الحوار إلى ساحات الاعتصام، قبل أن تتسع الساحة لتصبح بحجم اليمن وتنضم إليها المكونات السياسية الكبيرة لإسقاط النظام، وخرج من بينها  الكيان الحوثي الذي اقتات على مناكفاتهم ليلتهم لاحقاً جمبع الأطراف بقوته وسلاحه وخلافهم.

بالمقابل هنالك من صار يرى بداية حل هذه الأزمة المستفحلة بتفكيك تعقيداتها بالتسامح والتصالح وصولاً لتوحيد الصف الوطني على كلمة سواء.

لكن وحدة الصف عند البعض تحتاج إلى معالجات ملموسة وجادة على طريق بناء الدولة تستوعب الجميع وتتجنب الإقصاء والتهميش.

ويقابلهم من يرى في مصطلح (الوحدة) لغماً مموهاً بزخرف القول خداعاً، سينفجر في وجوه من يقتربون منه ويعيدهم إلى حالة الضعف التي كانوا عليها..!

هناك أيضاً من يعتقد في مخرجات الحوار الوطني رؤية للخلاص.

وثمة من لا يزال يرفضها، أو صار كذلك، وله مسبباته ودوافعه.  

عند إعلان مجلس القيادة الرئاسي كانت الآمال معقودة على اتفاق أعضائه باختلاف تكويناتهم على رؤية وهوية وطنية جامعة، تجبر الحوثي على الانصياع للسلام.. لكنهم مع الأسف لا يزالون يراوحون في حلقة مفرغة.

فما الذي ترونه أنتم؟

 

مقالات الكاتب