من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | الخميس 23 مايو 2019 05:25 صباحاً
رأي
الأربعاء 22 مايو 2019 04:31 مساءً
  سيظل 22 مايو 1990 حدثاً تاريخياً يتجاوز الخديعة والمؤامرات والجلد والتشويه وكل محاولات التصفية ، وعليه أن لا يتوقف كثيراً إلا أمام ما أصابه من انتكاسة ، بعد أن كان قد حمل اليمن نحو النور وحلق
الأربعاء 22 مايو 2019 03:48 مساءً
  الذين سرقوا دولة ليحولوها إلى ضيعة لمجموعة مليشاوية عنصرية غارقة في حماقة التسلط على بلد عريق اسمه اليمن ، ليس غريباً عليهم أن يسرقوا مواد الإغاثة ، يحرموا منها الاطفال الجائعين ليتسلوا
الثلاثاء 21 مايو 2019 03:41 مساءً
أشارت صديقتي المثقفة المتميزة هدى جعفر إلى إحدى المقابلات حين سأل المذيعُ النجمَ الراحل بول نيومان عن ابنه الشاب الذي اختطفه الموت باكرًا، فقال: إنّ مشاعرك حيال هذا الأمر (فقدان الابن) تستمر
الأحد 19 مايو 2019 03:27 مساءً
لا أدري بأي كلمات أرثيك أيها الأخ والصديق والرفيق فريد بركات ..الآن فقط أدركت المعنى الحقيقي لما كنت تقوله من أن الكلمات تتضاءل أمام الفواجع .نعم تتضاءل الكلمات أمام فاجعة رحيلك أيها العزيز ..
السبت 18 مايو 2019 12:50 صباحاً
  القراء الكرام..   إنه وبدون الدخول في جدلية التعاريف المختلفة والمتنوعة والمتعددة لمصطلح كلمة,, الأصولية,, لغوية كانت أم اصطلاحا أم غيرها من التعريفات الأخرى , وبدون الدخول كذلك لنشأة ذلك
الأربعاء 15 مايو 2019 02:58 مساءً
  العاشق الكذاب يفرح بالتهم .. لن تجد إيران وكيلاً بغباء وصلافة الحوثيين لتنسب إليهم أعمالاً تتجاوز قدراتهم وامكانياتهم . لا يوجد عاقل ، أو حتى نصف مجنون، يمكن أن يصدق أن تسيير هذا المستوى من
الثلاثاء 14 مايو 2019 05:00 مساءً
  عمد عدد من المهتمين بالشأن السياسي إلى التشكيك في الوقوف ضد إيران في الأزمة الحالية، بعضهم يرى في طهران صديقاً، وبعضهم من بلدان خارج دائرة الصراع، ولا يشعرون بالخطر. الأصوات المتشككة
الثلاثاء 14 مايو 2019 04:12 مساءً
سيكتشف الجميع أن إيقاف تحرير الحديدة ومنع استعادتها من أيدي الحوثيين كانت عملية خارج المنطق الذي يطالب بانهاء الحرب ، فقد قلبت موازين المعركة والامن الإقليمي والحل السياسي رأساً على عقب
الاثنين 13 مايو 2019 05:30 مساءً
  إعلان الأمم المتحدة عن موافقة الحوثيين على الانسحاب من طرف واحد من مينائي الصليف ورأس عيسى وبعض مناطق الحديدة يحمل أكثر من سبب لاعتباره إعلاناً للتمويه، وقد يكون "متفقاً عليه" ليجنب
الاثنين 13 مايو 2019 03:53 مساءً
مؤخراً، وفي الشهور القليلة الماضية، رحل عن هذه الدنيا عدد غير قليل من الأصدقاء والزملاء والرفاق، بعضهم اثر مرض عضال استحال احتواؤه بسبب ضيق ذات اليد أو انسداد ممر الخروج إلى بلاد الله
الأحد 12 مايو 2019 05:09 مساءً
١- ما هي الشروط التي توفرت حتى يعاود الحوثي محاولة الإختراق نحو الجنوب من نفس الجبهة التي تلقى فيها هزيمته الأولى عام ٢٠١٥ ؟ ٢- كانت جبهة الضالع ،آنذاك ، هي المحطة الأولى التي كسر فيها الحوثيون
السبت 11 مايو 2019 02:16 مساءً
  في أربعين سنة مرت كثير من الظروف التي كانت فيها احتمالات الحرب واردة مع النظام الإيراني، لكنها لم تقع، فهل التهديدات حقيقية أم فارغة هذه المرة؟قبل أن نقرأ الوضع الحالي نحتاج إلى أن نقرأ
الثلاثاء 07 مايو 2019 08:58 مساءً
  القراء الكرام.... إن أي مجتمع من المجتمعات المتخلفة والجاهلة والغير متجانسة... والذي يمر ويعيش،، مرحلة التيه الوطني،، كمجتمعنا،والتي كانت نتيجة طبيعية وحتمية تاريخية لبنية تلك الأنظمة
الثلاثاء 07 مايو 2019 04:41 مساءً
أجرى جواد ظريف، وزير الخارجية الإيراني، هجمة إعلامية في الولايات المتحدة يسوّقُ لسياسة بلاده، مستغلاً وجودَه ضمن نشاط الأمم المتحدة، وهذه بعض النقاط التي طرحها وتستحق أن نناقشها! > ظريف:
الاثنين 06 مايو 2019 04:04 مساءً
  ١- كان صالح مع ما تبقى معه من المؤتمر الشعبي العام يكسب إغتصاب عصبة الحوثيين للدولة بعداً مضللاً لحقيقتها العنصرية ، وبقتلهم إياه إنكشف ذلك الغطاء على نحو لم تجد الجماعة أمامه من خيار سوى
الاثنين 06 مايو 2019 03:31 مساءً
سيأتي الصَّومُ والحربُ جديده. سيأتي الفِطرُ والحربُ جديده. سيأتي عيدُ أضحى، مرَّتَيْنِ.. عشرَ مرَّاتٍ.. ويأتي، ثم يأتي، والأضاحي في بلادي ألفُ مرفأْ ألفُ مشفى ألفُ منفى ألفُ حقلٍ ألفُ
الأحد 05 مايو 2019 11:37 مساءً
الرقم «4-3-1» في هذه المرحلة، ليس طريقة لعب مباراة كرة قدم، إنما هي مواجهة بين الخير والشر، بين الأربعة الكبار: السعودية والإمارات ومصر والبحرين من جهة، مع ثلاثي الشر المعتق: إيران وتركيا
الثلاثاء 30 أبريل 2019 07:37 مساءً
  القراء الكرام..         " المغفلة" إنها إحدى روائع القصص القصيرة في الأدب الروسي والعالمي للكاتب الروسي انطون شيخوف حيث تم نشرها في العام 1883م، والتي ترجمت ونشرت في الجزء
الاثنين 29 أبريل 2019 12:15 مساءً
  كلما هممتُ بالكتابة عن مشهد الحرب في اليمن ، أشعر بقرف شديد حدَّ الغثيان الطافح، فأُفلتُ القلم من يدي وأُطلِق اللعنات من فمي، وأعود للبحث عن موضوع للكتابة خارج نطاق هذه الدائرة النتنة
السبت 27 أبريل 2019 12:44 مساءً
  - سينتصر "بنا" لتاريخه وبتاريخه الوطني - الألغام والاحلام وما بينهما اللغم الاكبر- الحوثي يستخدم الفضيلة للتستر على الرذيلة !!- عدن.. ومسئوليتها في معادلة الحياة- الامم المتحدة ترعى الحرب في