من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | السبت 17 أغسطس 2019 04:44 مساءً
منوعات

مؤتمر دولي عن أورام العيون في الشرق الأوسط

نافدة اليمن / الحياة اللندنية الأحد 01 يناير 2017 02:01 مساءً

هل يمكن علاج أورام العين من دون جراحة، مع الاحتفاظ بنسيجها الطبيعي؟ ما هو مستقبل الجراحات التجميليّة للعيون في ظل تنامي الطلب عليها في المنطقة؟ أين يمكن رسم الحدّ الفاصل بين جمال العين وصحّتها؟ تلك الأسئلة وغيرها كانت مدار بحوث استعرضها «المؤتمر الدولي الأول لأورام العيون في الشرق الأوسط»، الذي استضافته القاهرة أخيراً، ونظّمه «المجلس العالمي للعيون»

International Council of Ophthalmology بالتعاون مع «الجمعية العالمية لأورام العيون» International Society of Ocular Oncology . وحضره مختصّون من أميركا وإسبانيا وألمانيا والهند وباكستان ونيجيريا وتونس ولبنان وسورية.

وناقش المؤتمر 80 بحثاً عن عمليات تجميل العيون ومساراتها، وأورام الجفون وإمكان علاجها من دون جراحة للحفاظ على نسيجها الطبيعي. وتداول المؤتمِرون في أحدث سُبُل الوقاية من الأورام الخبيثة في العين، مشدّدين على أن نسبة سرطانات شبكية العين تلامس واحداً لكل 15 ألف مولود. وتمثّل الشبكيّة النقطة التي تتجمع فيها الصور في العين، وهي متّصلة مع عصب النظر.

وبيّن رئيس المؤتمر الدكتور محسن سالم، أن أورام الشبكيّة عند الأطفال تتزايد بقرابة مئتي إصابة سنويّاً. وأكّد أن المؤتمر فرصة للتعرّف إلى المستجدّات في علاج الأورام، وسُبُل توحيد وسائل التشخيص والعلاج، ما يساعد على تحسين الأداء الطبي في طب العيون.

ولاحظ الدكتور إيهاب سعد عثمان، أستاذ طب وجراحة العيون في جامعة القاهرة، ارتفاع نسب أورام العيون في مصر ومنطقة الشرق الأوسط وأفريقيا. وأوضح أن أورام العيون صارت تخصّصاً طبيّاً مستقلاً. ويرأس عثمان «المجلس العالمي للعيون»، وهو مؤسّسة علمية مصرية أنشئت في 2012.

 

دور الجينات

تحدّثت الدكتورة ناتالي كاسو، رئيسة «الجمعية الأوروبية لأورام العيون» عن الطرق الحديثة في تشخيص مجموعة من أورام العين. وتناول الدكتور محمد عبدالرحمن، أستاذ علم الوراثة في جامعة أوهايو الأميركيّة، التراكيب الجينيّة التي تمهّد لحدوث أورام العيون المختلفة، مع الإشارة إلى أنها موضع اهتمام العلاجات الحديثة. وبيّن عبدالرحمن أن العلماء توصّلوا إلى وضع خريطة جينيّة لأورام العين، ما يزيد كفاءة التدخل والعلاج.

وكذلك عرض الدكتور إيهاب سعد عثمان، أستاذ طب وجراحة العيون، الطرق الحديثة لاستئصال أورام كبيرة الحجم من العين، مع المحافظة على الإبصار. وتحدثت الدكتورة بيتا إسماعيلي، رئيسة قسم أورام العيون في مستشفى «أم دي أندرسون» للأورام في ولاية تكساس الأميركيّة، عن العلاجات غير الجراحية لأورام في العين، باستخدام بعض القطرات التي تحتوي أجساماً مناعيّة. واستعرضت وسائل حديثة في التشخيص المبكر لانتشار بعض أورام العين في الجهاز الليمفاوي، ما يزيد فرص الشفاء. ولفت الدكتور رضا حسين كامل، وهو استشاري في طب الأنف والأذن والحنجرة، إلى وجود أورام مشتركة بين العين والجيوب الأنفيّة، ما يفرض التعاون بين الاختصاصيّين فيهما. وعرض الدكتور حامد شاهين، وهو استشاري في جراحة الوجه والفكّين، لكيفية إعادة تشكيل عظام الوجه بعد إزالة الأورام جراحياً، مع الاستعانة بالتقنيّات الثلاثية الأبعاد.