من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | الخميس 25 أبريل 2019 11:45 صباحاً
عربي ودولي

الجيش الليبي يواجه تركيا وقطر في طرابلس

نافذة اليمن - سكاي نيوز عربية الجمعة 12 أبريل 2019 10:54 مساءً

كشف المتحدث باسم الجيش الوطني الليبي اللواء أحمد المسماري، أن قوات الجيش الوطني الليبي تواجه الآن إرهابيي تنظيم "القاعدة" بشكل مباشر في طرابلس، مؤكدا أن تركيا وقطر تدعمان الميليشيات المتطرفة في العاصمة الليبية.

وأشار المسماري، في مؤتمر صحفي عقده الجمعة، إلى أن الإرهابيين يطبقون تجاربهم القتالية في أفغانستان بالمعارك التي يخوضونها في العاصمة الليبية.

وأوضح الناطق باسم الجيش: "سارت المعارك في الساعات الـ24 ساعة الماضية بشكل جيد للغاية. وتواصل قوات الجيش الوطني تقدمها في معركة طرابلس تحت غطاء جوي".

وأثنى على تقدم الجيش عبر 7 محاور، رغم محاولات الإرهابيين الدفاع عن مراكزهم، مشيرا إلى أن التقدم البري يتم تحت غطاء جوي.

وأكد المسماري استهداف المسلحين لمساكن ومواقع مدنية، بالتزامن مع تقدم قوات الجيش في مواقع مثل تاجوراء وعين زارة.

تضليل إعلامي

وتناول المسماري مسألة التضليل الإعلامي التي تصاحب عمليات الجيش الوطني الليبي في طرابلس، موضحا بالأمثلة ما تقوم به مواقع إعلامية من تشويه لتلك العمليات.

وذكر أن مواقع إعلامية صورت بعض العمليات التي نفذتها الميليشيات على أنها خاصة بالجيش الوطني، كما عملت على اتهام الجيش بارتكاب جرائم لم يرتكبها.

دعم الإرهاب

واتهم المسماري دولا بدعم الميليشيات المسلحة في ليبيا، حيث قال إن تركيا مسؤولة عن "داعش" و"القاعدة"، موضحا أن الجيش يركز في هذه المرحلة على كشف التنظيمات التي تقاتله.

وسرد عددا من الأمثلة التي تظهر الصلات المشبوهة بين تركيا والإرهابيين، فضلا عن التمويل القطري في دعم تلك المنظمات الإرهابية في مقدمتها "الإخوان المسلمين" لشن عمليات ضد الجيش.

"التقسيم خيانة"

واستنكر المسماري التصريح الذي صدر من النائبة في البرلمان الليبي، ربيعة أبوراس، والذي دعت من خلاله لتقسيم ليبيا.

وقال المسماري: "لقد خانت النائبة القسم القانوني الذي أدته، كما ارتكبت فعلا يعاقب عليه القانون الليبي"، معتبرا أن أي "دعوة للتقسيم بمثابة خيانة".

وكان الجيش الوطني الليبي قد أعلن في الرابع من أبريل، إطلاق عملية للقضاء على الإرهاب في غرب البلاد، حيث قالت الوحدة الإعلامية للجيش، إن أوامر صدرت للقوات بالتحرك إلى غرب ليبيا لقتال المتطرفين.

وفي يناير الماضي، شنت قوات الجيش الوطني الليبي هجوما في جنوب غرب البلاد، بهدف القضاء على "الجماعات الإرهابية والإجرامية" المتواجدة فيه.

ونجح الجيش من خلال إقناع العشائر المحلية بالانضمام إليه، في السيطرة دون قتال على سبها، كبرى مدن المنطقة، وحقل الشرارة النفطي الضخم الواقع إلى الجنوب منها.