من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | الاثنين 17 يونيو 2019 09:51 مساءً
اخبار وتقارير

معين عبدالملك:لدولة الإمارات دور كبير في عملية تطبيع وتحسن الأوضاع في عدن

عدن - نافذة اليمن الأربعاء 12 يونيو 2019 01:19 مساءً

 

قال رئيس الوزراء معين عبدالملك إن زيارته لدولة الإمارات تأتي تعزيزاً للدعم المستمر لدولة الإمارات وهي الركن الأساسي في التحالف العربي، ومتواجدةٌ من المُكلا حتى الساحل الغربي.

وأفاد الدكتور معين عبدالملك في تصريح متلفز لـ《لقناة الغد المشرق》 أن عملية تطبيع الأوضاع في عدن، تجري منذ ثمانية أشهر والأوضاع في تحسن ملحوظ ولدولة الإمارات دور كبير في هذا التحسن.

وبين أن هناك عدداً من أوجه التعاون الثنائي بُحثت خلال الفترة الماضية، وتنسيق متبادل في شتى المجالات.

وكشف رئيس الوزراء أن الدعم الإماراتي للحكومة سيزيد وسيكون أكبر، واصفاً لقاءه بالشيخ محمد بن زايد بالبناء والمثمر؛ مشيراً إلى أن الدعم الذي تلقته الحكومة للعمل على الأرض هو دعم كبير وحقيقتي وسيسهم بشكل واضح.

وبخصوص ما شهدته العاصمة المؤقتة عدن من أضرار جراء الأمطار الغزيرة التي شهدتها مطلع الأسبوع الجاري،
قال إن ضعف البنية التحتية في العاصمة المؤقتة عدن مُتراكم وهو في كل المجالات من كهرباء وطاقة ومياه وصرف صحي، إضافة لتوقف الإستثمارات في البنى التحتية منذ ما يقرب العشر سنوات، حيث لم تشهد المدينة أيةَ مشاريع حقيقية في البنى التحتية من بعد خليجي 20.

وذكر رئيس الوزراء أن كمية الأمطار التي هطلت لم تكن متوقعة، وشكلت حالة من الصدمة.

وأشار إلى أن الحكومة تابعت التطورات أولاً بأول، ونزلت للميدان مع السلطة المحلية وتم تخصيص نصف مليار ريال لعدد من المشاريع الطارئة بتوجيهات عليا من فخامة الرئيس عبدربه منصور هادي.

وقال رئيس الوزراء إن الحكومة قد استوعبت حجم الأزمة التي خلفتها الأمطار، وهي تستلزم وجود استثمار حقيقي في البنى التحتية لأجل تصريف مياه الأمطار وهي مهمة قد تكون سهلة في المناطق القريبة من البحر وأصعب منها في تلك البعيدة من البحر وتحتاج لشبكة أقوى لتصريف مياه الأمطار.

وتابع بالقول،"حدثت سيول في مناطق متفرقة من مديريات كريتر والمعلا والتواهي وتضررت منها مساكن المواطنين، وهناك حالياً حصر للأضرار.

ولفت الدكتور معين عبدالملك إلى دور الهلال الأحمر الإماراتي في التخفيف من أضرار الأمطار، فقد كان لهم تحرك على الأرض وللحكومة تواصل مستمر معهم، وهذا يأتي بتوجيه مباشر من قيادة دولةالإمارات، ومعها قيادة المملكة العربية السعودية التي دشنت جسراً جوية لإيصال المساعدات، مؤكداً أن يجري الان التخفيف من أضرار الأمطار.

وأكد رئيس الوزراء أن الأضرار ليست كارثية بشكل كبير إلا انها كشفت عن إشكالية حقيقة في تخطيط المدينة والبنى التحتية فيها.

وفيما يتعلق بعملية السلام في البلاد، قال رئيس الوزراء معين عبدالملك إن هناك دعمٌ لعملية السلام مالم تخرج عن المسار بحسب القرارات الدولية وقوانين الدولة وبما لا يمس سيادتها، لافتاً إلى أن الحكومة ستقف بحزم أمام أي تعدٍ على ذلك المسار.

ووصف الدكتور مُعين عبدالملك ما حدث خلال الشهر الفائت بالمهم لتقييم المسار وقد أُعطيت فرصة ثانية للمبعوث الأممي.

وتابع،"كان هناك لقاء لمساعدة الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون السياسية روزماري ديكارلو مع فخامة الأخ الرئيس عبدربه منصور هادي وجرى نقاش ذلك باستفاضة.

وأضاف رئيس الوزراء في سياق تصريحه،" أنه ستجري الان مراقبة الوضع بعدما حدث خلال الشهر الماضي، ومن المهم تقويم المسار بما لا يتعارض مع سيادة الدولة على كل أراضيها ولا على النظم والقوانين التي توضح كيفية تنفيذ اتفاقية استوكهولهم وما يختص بمحافظة الحديدة.