من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | الثلاثاء 17 سبتمبر 2019 05:04 صباحاً
رأي
السبت 17 أغسطس 2019 07:06 مساءً

في عمق التماسي والأمسيات (5)

 

القراء الكرام...
يقول توماس جيفرسون :
عندما تخشى الشعوب حكامها يولد الطغيان , وعندما يخشى الحكام الشعوب تولد الحرية.
ويقول أنيس منصور :
هناك نوعان من الحكام : عبقري وحوله عدد من التافهين , أو تافه وحوله عدد من العباقرة.
ويقول محمد حسنين هيكل :
لا أريد أن أكون ضمن هؤلاء الذين تنحني هاماتهم أمام الحكام في قصورهم ، و ترتفع هاماتهم أمام الحكام في قبورهم.
وعليه :
فإنني أقول :
مساءنا جميعا :
# حكاما يخشوننا ولا نخشاهم ، نصنعهم ولا يصنعوننا، يقدسوننا ولا نقدسهم، نختارهم بإرادتنا وبرغبتنا ولا يختاروننا بإرادتهم ووفقا لرغباتهم ونزواتهم واغراضهم....
# حكاما عباقرة وحولهم عددا كبيرا من العباقرة، لا تافهين ولا خانعين، نحن وهم على حد سواء،....
# حكاما نجلهم ويجلوننا، نحترمهم ويحترموننا، نقدرهم ويقدروننا، نعزهم ويعزوننا..الخ، في حياتهم وحياتنا، في مماتهم ومماتنا....
# حكاما نساندهم ونقف معهم ونعينهم متى أحسنوا وساروا وفقا للعقد الاجتماعي القائم بيننا وبينهم، ونقومهم، قولا وفعلا ونصيحة وسلوكا، متى ما أساءوا وحادوا وانحرفوا عن ذلك العقد الاجتماعي القائم بيننا وبينهم، ونعزلهم-غير مأسوفا عليهم -متى ما رفضوا ذلك التقويم وابوا ذلك واستمروا في إصرارهم وغيهم، ولا يعزلوننا ويمحونا من الوجود متى ما قمنا بذلك التقويم....
# حكاما نوظفهم.. نحن، لا حكاما يوظفوننا..، نمن عليهم، لا يمنون علينا، يشكروننا، لا نشكرهم....
# حكاما يضحون من أجلنا ويستميتون في الدفاع عنا، الأرض والإنسان، لا حكاما نضحي من أجلهم، بالأرض والإنسان، وذلك في سبيل إشباع رغباتهم وتحقيق نزواتهم ومطامعهم...
# حكاما تنحني هاماتهم أمامنا جميعا وتنخفض في حياتنا ومماتنا، لا حكاما تنحني هاماتنا أمامهم وتنخفض في حياتهم ومماتهم...
# حكاما...
# حكاما...
# حكاما...
.......
وقبل ذلك كله والأهم من كل ذلك :
# شعبا حيا يعرف حقوقه.. وواجباته..، ينتزعها ويدافع عنها ويحميها ولا يتنازل عنها أو يفرط بها...، متى حاول أولئك الحكام المساس بها والتعدي عليها وانتهاكها والنيل منها وعدم إدائها وحرماننا منها.....
#الخلاصة :
يقول أنسي الحاج :
إنْ لم يُهينونا يتملّقوننا , إمّا الركل وإمّا النفاق , إمّا عبيد وإمّا زبائن , العدالة الوحيدة في هذا الكرنفال هي أنّ السلطوي، مهما خاتل وخادع، ينتهي به الأمر مخدوعاً .. ضحايا يبهرهم الطغيان .. يجتذبون شرّ الأقوياء .. يخترعون جلّاديهم .. لماذا لا ينبهر الناس بالضعف؟
ويقول جلال عامر :
بعض الشعوب مثل بعض الحكام ترفض أن تتغير.
بكم..يتجدد الأمل..ويتحقق
................

#نعم-للدولة-المدنية-الحديثة
إن غدا لناظره أقرب وأفضل
دعوها فإنها مأمورة