من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | الجمعة 18 أكتوبر 2019 08:23 مساءً
رأي
الثلاثاء 17 سبتمبر 2019 06:25 مساءً

في عمق المثقف السلبي

 

القراء الكرام....

إن المثقف السلبي هو ذلك الشخص الذي تتوفر لديه قدرا كبيرا من التعليم والمعرفة, ذاتية كانت أم غير ذاتية, والذي يستخدم كل ذلك ليس في صالح المجتمع بمكوناته وبأفراده والذي هو جزء منه,وإنما يستخدم ذلك التعليم وتلك المعرفة لكي يحقق مآربه الشخصية الضيقة ويكون ذلك على حساب المجتمع الذي يعيش فيه, وذلك من خلال تقربه إلى الأنظمة الاستبدادية التسلطية الشمولية والعمل لخدمتها وتحت امرتها وفي كنفها ورعايتها والتي تقوم تلك الأنظمة ...بتوظيف قدراته لصالحها مقابل تحقيق ولو جزءًا بسيطا من تلك المآرب الشخصية الضيقة له.

إنه المثقف التقليدي, الايدلوجي, السطحي,المرتزق, المأجور ,الطائفي,الفئوي,الجهوي ...إلخ,

إنه مثقف السلطة وفقيه السلطان........

إنه. ...

إنه ....

إنه وببساطة شديدة قرن الشيطان ومحاميه ومزاميره.

 

وعليه :

فإن المثقف السلبي هو الأشد خطرا على المجتمع من أية شريحة اجتماعية أخرى وذلك لما يمتلكه من قوة تأثيرية في تزييف الأحداث والوقائع والعمل على تحسين وتجميل تلك الأنظمة. .في أوساط المجتمع وذلك عبر تحويل الهزائم إلى إنتصارات والفشل إلى نجاح والفساد إلى ظاهرة اجتماعية إيجابية, والنزاهة والشرف إلى ظاهرة اجتماعية سلبية,  والخراب والدمار إلى تنمية وإعمار,   فهو الأداة التي بواسطتها يتم غسيل الأدمغة وتحويلها إلى أدمغة تسبح بحمد تلك الأنظمة. ..وتمجدها وتفديها بالدماء والأرواح.

إنه المعول الذي يتم به هدم أركان المجتمع السوي والطوبة التي يتم بها بناء الأنظمة الاستبدادية التسلطية الشمولية الطغيانية.

.......

#الخلاصة :

يقول باول يوزف غوبلز, وزير الدعاية الهتلرية :

إكذب ثم إكذب ثم إكذب حتى يصدقك الناس...

ونحن نقول :

,,لا لا لا لا الشعب واعي ومتيقظ, الشعب لن تخدعه الأكاذيب,,

ويقول المثل :

حبل الكذب قصير

بكم..يتجدد الأمل..ويتحقق 

....

#نحو-حركة-نهضوية-عربية-جديدة

إن غدا لناظره أقرب وأفضل

دعوها فإنها مأمورة