من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | الجمعة 18 أكتوبر 2019 08:23 مساءً
اخبار وتقارير

ماذا قال المفلحي لقيادة وشعب السعودية في يومهم الوطني؟

عدن - نافذة اليمن الأحد 22 سبتمبر 2019 07:44 مساءً

هنأ مستشار رئيس الجمهورية عبدالعزيز المفلحي، قيادة المملكة العربية السعودية الشقيقة ممثلة بخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ملك المملكة العربية السعودية، وصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان آل سعود ولي العهد الأمين نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع رئيس مجلس الشؤون السياسية والأمنية ورئيس مجلس الشؤون الاقتصادية والتنمية السعودي، وذلك بمناسبة اليوم الوطني السعودي الـ 89، الذي تحتفل به المملكة في الـ ٢٣ من شهر سبتمبر من كل عام.

وقال المستشار المفلحي: يسعدنا في هذه المناسبة الوطنية العظيمة للمملكة بأن نتقدم بأرق وأسمى آيات التهاني والتبريكات إلى قيادة وحكومة وشعب المملكة العربية السعودية بمناسبة اليوم الوطني الـ 89 للمملكة، كما نعرب عن أطيب أمنياتنا لكم بمواصلة تحقيق المزيد من النجاحات في مختلف مجالات وقطاعات الحياة وتعزيز الأمن والأمان والاستقرار والسكينة العامة بالمملكة في ظل قيادتها الحكيمة والرشيدة المشهود لها بالبنان على مختلف المستويات.

وأضاف المفلحي: تأتي هذه المناسبة الوطنية العظيمة على قيادة وشعب المملكة العربية السعودية، في ظل أوضاع وتحديات بالغة الصعوبة والتعقيدات تعصف بالمنطقة، وكذا بالتزامن مع الهجوم والاعتداء الإرهابي الآثم والجبان والغادر بطائرات بدون طيار "درون" الذي استهدف معملين تابعين لشركة أرامكو النفطية بمحافظة بقيق وهجرة خريص في السعودية، ويحمل بصمات إيرانية، وذلك في محاولة يائسة وفاشلة للنيل من أمن واستقرار المملكة.

وتابع: أن المملكة تعد العمق العربي والإسلامي وتحظى بمكانة دولية مرموقة، ويتجسد ذلك من خلال المواقف المساندة والداعمة للمملكة، وكذا ما قوبلت به تلك الاعتداءات على المنشآت النفطية السعودية من مواقف وردود أفعال واسعة على مختلف المستويات المحلية والإقليمية والدولية، والتي أعلنت وقوفها إلى جانب المملكة ضد كل ما يهدد أمنها واستقرارها، ورفضها واستنكارها لمثل هذه الأعمال الإرهابية التي تعد امتداداً للأعمال العدوانية السابقة باستخدام الأسلحة الإيرانية.

واستطرد عبدالعزيز المفلحي بالقول: كلنا ثقة ان قيادة المملكة العربية السعودية بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وبالتعاون مع شركائها الإقليميين والدوليين، وانطلاقاً من الحرص على ضمان الأمن والاستقرار والسلم على المستويين الإقليمي والدولي، ستتعامل المملكة بحكمة كعادتها مع مثل هذه الأوضاع والتصعيد الخطير ومواجهة مثل هذه الاعتداءات، التي لا تستهدف أمن واستقرار ومقدرات المملكة فحسب، بل تستهدف إمدادات النفط العالمية واستقرار الاقتصاد العالمي والأمن والسلم الدوليين على حد سواء، وبالوقت ذاته نثق بتعامل المملكة بحزم وعدم تهاونها مع كل ما يمس ويهدد أمنها وسلامة أراضيها ومواطنيها والمقيمين فيها.

وثمن مواقف المملكة العربية السعودية التي كانت وما زالت وستظل الداعم الأول والأكبر لأشقائها في اليمن، وهو ما أثبتته قيادة المملكة بمختلف المراحل والمنعطفات، وفي العصر الحديث من خلال اتخاذ ملك الحزم والعزم "الملك سلمان" القرار التاريخي بتشكيل التحالف العربي وإطلاق عاصفة الحزم وعملية إعادة الأمل، لمساندة الشرعية بقيادة فخامة الرئيس عبدربه منصور هادي رئيس الجمهورية، بالتصدي لانقلاب ميليشيا جماعة الحوثي الانقلابية الإيرانية على الشرعية في اليمن عام 2015م، فضلاً عن تقديم الدعم السخي واللامحدود لليمن واليمنيين.

وقال مستشار الرئيس عبدالعزيز المفلحي: إن تلك المواقف السعودية إلى جانب اليمن، تعد ترجمة حقيقية للعلاقات الأخوية الصادقة والمتينة بين البلدين الشقيقين الضاربة جذورها بعمق التاريخ، كما تعد مواقف المملكة إلى جانب اليمن امتداداً للمواقف السعودية العروبية الأصيلة إلى جانب كافة أقطار الدول العربية والإسلامية وغيرها من الدول التي بحاجة للدعم والمساندة، وذلك في إطار اعتماد المملكة نهجاً سامياً في سبيل الانتصار للقضايا الوطنية والمصيرية.

كما أكد المفلحي، تأييده وإشادته لكافة خطوات قائد ثورة التنمية في السعودية ولي العهد الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان، في تبني رؤية المملكة عام 2030م التي تعد خطة للحاضر والمستقبل لتحقيق الطموحات والغد المأمول والمشرق لوطن الحرمين الشريفين، وذلك بالاعتماد على الثلاث الركائز الأساسية التي تشمل (مجتمع حيوي - اقتصاد مزدهر - وطن طموح)، والعديد من البرامج المختلفة، متمنياً له التوفيق والنجاح وبلوغ وتحقيق الطموحات المنشودة.