هبوط طائرتان من تركيا في مطار مصراتة تقلان 301 مرتزق سوري

نافذة اليمن - العربيه

هبطت طائرتين ليبيتين فجر اليوم الاثنين قادمتين من تركيا، في مطار مصراتة ، وعلى متنهما 301 مرتزق سوري.

كما أضاف المصدر أن بعض ركاب الطائرة لا يتحدثون العربية، لكنه لم يستطع تحديد لغتهم.

إلى ذلك، ذكر موقع "إتيمال رادار" الإيطالي في وقت سابق، أنه قام بتعقب طائرة تضع علامة القوات الجوية الكينية، لكن رمزها السداسي (C9D52F)، يؤكد أنها تابعة لسلاح الجو التركي، غادرت إسطنبول متجهة جنوباً نحو الأراضي الليبية، مؤكداً أن الطائرة نقلت مرتزقة إلى ليبيا.

وأضاف، بحسب ما نقلت صحيفة "الشرق الأوسط"، أن هذه الطائرة ذاتها قامت برحلات من إسطنبول إلى مصراتة، يومي الخميس والجمعة الماضيين، متوقعاً أنها ستقوم برحلات أخرى إلى ليبيا.

كما أشار أيضاً إلى أنه تم رصد رحلة قامت بها طائرة عسكرية تركية من إسطنبول إلى مصراتة، قائلاً: "غادرت أول طائرة من طراز (سي 130 إي) تابعة لسلاح الجو التركي مصراتة بالفعل".

إلى ذلك، أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان، مساء الأحد، بأن تركيا تستعد لنقل المقاتلين المنضوين تحت لواء الفصائل الموالية لها في منطقة عفرين إلى ليبيا.

وبحسب المعلومات، تنوي تركيا نقل أغلبية هؤلاء المقاتلين ونشر قوات تركية مكانهم لتتسلم مباشرة زمام الأمور في البلدة السورية، بسبب ما بدر من سلوك وفساد عن هؤلاء.

ووفقاً لمعلومات موثوقة، فإن أحد ضباط المخابرات على حاجز "زيارة حنان" في منطقة عفرين، أبلغ مجموعة من المواطنين الأكراد أنه سيتم قريبا نقل هؤلاء المقاتلين بسبب ممارساتهم الفاسدة وتأليبهم المواطنين في المدينة على القوات التركية.

يذكر أن تركيا وعلى الرغم من تعهدها في مؤتمر برلين في يناير الماضي عدم التدخل في الشؤون الليبية، مستمرة في ضخ العديد والعتاد إلى طرابلس. 

وأمس الأحد، جاهر وزير الخارجية التركي، مولود تشاوش أوغلو، بأن بلاده قلبت الموازين في ليبيا، (في إشارة إلى دعم أنقرة للوفاق في معركتها ضد الجيش). وقال في حينه: "خطوات تركيا في ليبيا غيرت الموازين".

يحذر موقع (نافذة اليمن) الصحف والمواقع الالكترونية من إعادة نشر اي مواد خاصة بالموقع دون الإشارة إلى المصدر .