إبادة جماعية لسكان صنعاء.. الحوثي يصدر قرار بنشر كورونا في العاصمة

نافذة اليمن - عدن

أقدمت صحة الإنقلاب الحوثية في العاصمة المحتلة صنعاء، في قرار كارثي على تسليم جثث ضحايا جائحة "كورونا" المستجد "كوفيد - 19"، لأسرهم للقيام بدفنهم، وتعد هذه الخطوة إبادة جماعية، ومخالفة لخطوات دفن الجثامين المصابين بالفيروس، التي شرعت بها منظمة الصحة العالمية.

وأصدرت وزارة الصحة، الخاضعة لسيطرة الحوثيين في العاصمة صنعاء، وثيقة رسمية، أكد فيها الحوثيون على السماح لأسر ضحايا فايروس "كورونا" بتسلم جثث الموتى لذويهم ودفنهم، بشرط التباعد بما لا يقل عن متر ونصف، وأن لا يكون هناك مصافحة لأهل المتوفى، ويكون الكفن عبارة عن 3 طبقات.   

وأكدت الميليشيات على التعامل مع وفيات فايروس "كورونا" "كوفيد 19" بشكل طبيعي مثل بقية الوفيات الأخرى مع أخذ الاعتبارات وارتداء الكمامات والعقارات عند تغسيل وتكفين المتوفين وتعقيم مكان الغسل ووسائل الحماية الشخصية الأخرى.   

يأتي ذلك بعد تداول نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي خلال الأيام الماضية فيديوهات مصورة، لعناصر المليشيات الحوثية وموظفي وزارة الصحة بصنعاء وهم يقومون بدفن عشرات الجثث لضحايا فايروس "كورونا" المستجد "كوفيد - 19" سراً في عدد من المقابر بالعاصمة صنعاء ومناطق سيطرتها.   

واعتبر مراقبون هذا القرار الحوثي يناقض التصريحات الرسمية لوزارة الصحة الحوثية واخفائها للاعداد الحقيقية للمصابين والوفيات بفايروس "كورونا" المستجد "كوفيد - 19" في العاصمة صنعاء ومناطق سيطرتها.   

وتواصل المليشيات الحوثية الانقلابية تكتمها عن انتشار وباء فايروس "كورونا" المستجد "كوفيد - 19" في العاصمة صنعاء ومناطق سيطرتها، ولم تعلن حتى الآن إلاّ عن أربع إصابات بينها حالة وفاة وحالتا تعاف، في الوقت الذي تؤكد تقارير طبية وصحفية وفاة أكثر من 200 مريض بالوباء في صنعاء وإصابة المئات، إضافة إلى عشرات الإصابات والوفيات في محافظات أخرى خاضعة لسيطرتها أبرزها إب.

يحذر موقع (نافذة اليمن) الصحف والمواقع الالكترونية من إعادة نشر اي مواد خاصة بالموقع دون الإشارة إلى المصدر .