إغلاق مدينة كاملة في ذمار عقب اكتشاف عشرات المصابين بكورونا والحوثي يهدد بالتصفية

نافذة اليمن - عدن

قامت مليشيا الحوثي الإنقلابية، باغلاق كافة المداخل المؤدية إلى مدينة معبر التابعة لمحافظة ذمار جنوب العاصمة المختطفة صنعاء، جاء ذلك بالتزامن مع اكتشاف عشرات الحالات المصابة بفيروس كورونا في مستشفيات معبر التي هدد الحوثيين كوادرها الطبية بالتصفية.
 
وأفادت مصادر محلية في المدينة ، أن مليشيا الحوثي أغلقت منذ يوم أمس جميع المداخل التي تؤدي إلى مدينة معبر، وسمحت بمرور السيارات والمواطنين من الشارع الرئيس الذي يوصل المسافرين من صنعاء إلى ذمار والعكس.
 
وأضافت المصادر، إن المليشيات منعت المواطنين من زيارة أقاربهم، وطلبت منهم عدم الخروج من منازلهم إلا للضرورة.
 
وأكدت المصادر ذاتها أن مستشفيات حكومية خاضعة للحوثيين في مدينة معبر منها الكويت والجمهوري استقبلت عشرات الحالات المصابة التي أكدت الفحوصات إصابتهم بفيروس كورونا، في الوقت ذاته الذي تمارس فيه المليشيات الحوثية حالة الصمت والنكران ومحاولتها منع أي تسرب للضحايا من كافة المستشفيات الواقعة في مناطق سيطرتها.
 
وأوضحت المصادر، أن المليشيات هددت كوادر المستشفيات بالتصفية في حال قاموا بتصوير الضحايا ونشرها على مواقع التواصل الاجتماعي، مؤكدة أن مدينة معبر دفنت ليل أمس الأحد، أول أيام العيد، ثلاث جثث لأشخاص تعرضوا للإصابة بفيروس كورونا (كوفيد-19).
 
وأشارت المصادر إلى أن أي مصاب يدخل إلى المستشفيات يخرج منها بعد يومين جثة هامدة، مطالباً منظمة الصحة العالمية بالنزول إلى مستشفيات مدينة معبر خاصة وذمار عامة، وموجهاً مناشدة عاجلة لإنقاذ مصابي فيروس كورونا في تلك المستشفيات.

يحذر موقع (نافذة اليمن) الصحف والمواقع الالكترونية من إعادة نشر اي مواد خاصة بالموقع دون الإشارة إلى المصدر .