ما سبب ضياع أشرف حكيمي من بوروسيا دورتموند الألماني..!؟

نافذة اليمن - نسيم الشرعبي

كشفت وسائل إعلام المانية مقربة من نادي دورتموند عن سبب إهدار إدارة النادي لصفقة الدولي المغربي أشرف حكيمي رغم نجاح اللاعب وبشكل لافت مع النادي  خلال موسمين  تحت قيادة المدرب السويسري لوسيان فافر.

وبحسب مانشرته مجلة "كيكر" الألمانية في عددها الصادر صباح اليوم فإن المال هو السبب الوحيد وراء عدم تعاقد دورتموند مع الدولي المغربي  أشرف حكيمي بصفة نهائية بعد نهاية فترة الإستعارة من نادي ريال مدريد الذي قامت إدارته ببيع عقد اللاعب مؤخرآ  لنادي أنتر ميلان الإيطالي.

وأضافت "كيكر" نقلا عن مايكل زورك المدير الرياضي لنادي بوروسيا دورتموند قوله إن مبلغ 45 مليون يورو الذي كان مطلوبآ للتعاقد مع الظهير المغربي غير ممكن للغاية ويعود السبب الى أن إدارة النادي لاتستطيع حاليآ دفع مبلغ كبير كهذا بعدما تأثر الوضع الإقتصادي في العديد من الأندية بسبب جائحة "كورونا".

وكانت إدارة "أسود الفستيفال" تمتلك فرصة كبيرة للتعاقد مع الدولي المغربي البالغ من العمر 21 عامآ قبل رحيله إلى إنتر ميلانو الإيطالي إذ أن عقد إعارة اللاعب كان يتضمن بندآ يتيح لدورتموند الأحقية في شراء اللاعب في حال تقدم أي فريق آخر بعرض لضمه.

وتابعت "كيكر" أنه لو عرض دورتموند مبلغ 45 مليون يورو الذي قدمه إنتر لضم اللاعب فإن دورتموند كان سيضم الدولي المغربي بشكل تلقائي غير أن الفريق الألماني لم يفعل هذا البند لعدم قدرته على منافسة عرض الفرق العالمية الأخرى المهتمة بخدمات اللاعب ومن بينها "النيراتزوري" الذي ظفر بخدماته أخيرآ.

وقدم الدولي المغربي أداء متميزآ بقميص دورتموند واستفاد كثيرآ من فترة الإعارة التي قضاها برفقة النادي الألماني ما ساهم في رفع أسهمه على المستوى العالمي وبالتالي اهتمام العديد من الأندية بخدماته إذ خاض هذا الموسم 33 مباراة في الدوري ساهم خلالها بـ15 هدفآ سجل خمسة منها وصنع عشرة لبقية رفاقه أثناء لعبه لـ 2715 دقيقة.

كما خاض حكيمي  مجموع 45 مباراة في مختلف المسابقات سجل فيها تسعة أهداف وصنع 10 خلال 3571 دقيقة ليعتبر بذلك من أبرز أعمدة دورتموند ومن اللاعبين الذين شاركوا في أكبر عدد ممكن من دقائق اللعب في الموسم الحالي وهو ما يعول على تكراره مع أنتر ميلانو في المواسم المقبلة لا سيما وأنه رفض العودة إلى الريال حتى لا يبقى احتياطيا للإسباني داني كارفخال.

يحذر موقع (نافذة اليمن) الصحف والمواقع الالكترونية من إعادة نشر اي مواد خاصة بالموقع دون الإشارة إلى المصدر .