هادي يسلم جنوب تعز رسمياً للإصلاح وينهي وطنية اللواء 35 مدرع

نافذة اليمن - فريق التحرير

سلم رئيس الجمهورية، عبدربه منصور هادي، بقراره رقم (33) لسنة 2020م، مدينة التربة، جنوب تعز رسمياً لحزب الإصلاح، بعد أشهر من محاولات الأخير للسيطرة على هذه المدينة دون جدوى بسبب رفض اللواء 35 مدرع المتمركز فيها، وكذا المشائخ والوجهاء .

ونص قرار هادي الذي نشرته وكالة سبأ الحكومية، اليوم الجمعة، بتعيين العقيد الركن عبد الرحمن ثابت شمسان عبدالله قائداً للواء ٣٥ مدرع ويرقى الى رتبة عميد، وهو ما يعني إنهاء لوطنية آخر لواء عسكري تابع للشرعية في مدينة تعز .

وشمسان هو قائد اللواء 17 مشاة الذي شكل نواة تأسيس ما يسمى بميليشيا "الحشد الشعبي" الإخواني، كما أنه أحد أبرز قادة محور تعز المحسوبين على حزب الاصلاح، ذراع تنظيم الإخوان في اليمن، الذين لعبوا دورا بارزا في مسلسل التحريض على اللواء 35 مدرع وقائده الشهيد العميد الحمادي.

وجاء تعيين العميد عبدالرحمن ثابت شمسان المعروف بـ"الشمساني"، بعد أحداث وفوضى شهدتها مدينة التربة بعد إنتشار مسلحين موالين للألوية العسكرية التابعة للإصلاح تحت ذريعة تثبيت الأمن على تولي اللواء 35 مدرع هذه المهمة .

وكشفت مصادر حزبية لـ(نافذة اليمن) أن القيادي الإخواني في تعز حمود المخلافي أبلغ أتباعه في تعز ليل أمس الخميس بأن قرارا سيصدر، بتعيين العميد الركن عبدالرحمن الشمساني قائدا جديد للواء 35 مدرع، خلفا للعميد الشهيد عدنان الحمادي.

ولقي قرار هادي مزيجا من الرفض والصدمة والاستياء وعدم التصديق، في أوساط الضباط باللواء 35 مدرع والوسط الشعبي في تعز بشكل عام.

وأعتبر مراقبون تسريب هوية قائد اللواء 35 الجديد، تأكيد على السيطرة الكاملة التي يفرضها حزب الإصلاح على القرار العسكري والسياسي للشرعية، في ظل صمت وتواطؤ من الرئيس عبدربه منصور هادي الذي سلم مقاليد السلطة بشكل غير معلن لنائبه علي محسن الأحمر ومدير مكتبه، عبدالله العليمي، المعروف بولائهما لحزب الإصلاح، جناح قطر وتركيا .

وأكد المراقبون لـ"نافذة اليمن" بأن هذا القرار الذي لقي رفضا في الأوساط العسكرية والشعبية المتحالفة مع اللواء من شأنه أن يكرس هيمنة حزب الإصلاح على كامل تعز وتثبتهم على سياساتهم وتوجهاتهم الناشطة على الأرض لتنفيذ أجندة تركيا وقطر التي تدعم وتمول مليشياتهم وتصرف لهم الرواتب بمبالغ هائلة.

وخلال الفترة الماضية ومنذ اغتيال العميد الحمادي دأبت القيادات السياسية والعسكرية للإخوان المسلمين في تعز لوضع مقترحات من قياداتها لتسمية قائد للواء 35 مدرع خلفا للحمادي لينتهى الإصلاح اليوم من تحديد خليفته رسميا عبر قرار جمهوري .

وأعتبر نشطاء على مواقع التواصل الإجتماعي، تعيين الشمساني قائداً للواء 35 مدرع بإنه بمثابة إعلان تعز رسمياً عاصمة لتنظيم الدولة الاخوانية.

ولم يستبعد المحلل العسكري، عبدالرقيب المرشدي، في حديثه لـ(نافذة اليمن) أن تشهد الفترة القادمة، عملية إقصاء واسعة للقيادات العسكرية الوطنية في اللواء 35 مدرع وذلك ضمن مخطط الإصلاح الذي لن يتأخر الشمساني في تنفيذه .. مضيفاً أننا قد نرى قريباً اللواء 35 مدرع قد تحول إلى لواء إخواني يصوب أسلحته نحو القوى العسكرية والمدنية التي تحارب الحوثيين في التربة والساحل الغربي لأغراض وأهداف حزبية يعرفها الجميع .

يحذر موقع (نافذة اليمن) الصحف والمواقع الالكترونية من إعادة نشر اي مواد خاصة بالموقع دون الإشارة إلى المصدر .