متحدث القوات المشتركة يحسم الأمر ويكشف حقيقة إنشقاق الكتيبة عن طارق

نافذة اليمن - خاص

كشف المتحدث الرسمي، باسم القوات المشتركة وضاح الدبيش، حقيقة ما تم تدواله من قبل وسائل إعلامية تابعة لمليشيا الحوثي وللإخوان، عن انشقاق كتيبة أطلقوا عليها اسم الهندسة في قوات العميد طارق صالح، ووصولها إلى صنعاء وانضمامها للجماعة.

وافاد المتحدث الدبيش عبر تسجيل صوتي له، ان القوات المشتركة ليس في قوامها كتيبة هندسة على الاطلاق بل فصائل موزعة بين القوات في الساحل الغربي.

وتحدث الدبيش عن ظهور المدعو فؤاد القلعي الذي ظهر كقائد للكتيبة في صنعاء المختطفة، الى جانب القيادي الحوثي المدعو محمد البخيتي وطارق الشامي متحدثا عن تسليم أنفسهم فانهم جميعا لا يمثلون حراس الجمهورية وان القلعي قد تم فصله لأسباب اخلاقية.

وأشار الدبيش ان الحوثيين يحاولون صناعة انتصارات إعلامية من خلال تصوير الجنود الذين يتم طردهم من القوات المشتركة ويضعون خلفهم عشرات الجنود الحوثيين لا نتاج انتصار تلفزيوني بينما الحقائق غير ذلك.

وفي السياق نفسه انشق تسعة من أبرز قيادات حزب الإصلاح، في مدينة تعز، عن قوات الرئيس هادي، أمس الثلاثاء، وأنضموا إلى مليشيا الحوثي في صنعاء، كاول رد فعل ضد القرارات الجمهورية الاخيرة.

-للمزيد: اول رد فعل عسكري لحزب الإصلاح ضد قرارت هادي الجديدة