وأشنطن: إيران تريد "حربًا لا نهاية لها" في اليمن

نافذة اليمن - عدن

قال المبعوث الأمريكي الخاص لإيران "بريان هوك" للصحفيين خلال زيارته إلى لندن أمس الأربعاء، في مسعى منه للضغط من أجل تمديد حظر الأسلحة الذي تفرضه الأمم المتحدة على إيران ، إن ايران تريد "حربًا لا نهاية لها" في اليمن، وأن تكون مصدر إزعاج دائم للمناطق الجنوبية بالمملكة العربية السعودية. 

ينتهي الحظر المفروض دوليًا في أكتوبر ، ما سيسمح لطهران بشراء وبيع أنظمة الأسلحة بما في ذلك الطائرات الحربية والصواريخ والدبابات والمدفعية الثقيلة. وتقول الولايات المتحدة إن ذلك سيزعزع استقرار الشرق الأوسط ، حيث تشارك إيران في العديد من الصراعات. 

وقال هوك: "لا أحد يعتقد أن إيران يجب أن تكون قادرة على شراء أو بيع أسلحة تقليدية مثل الطائرات المقاتلة والدبابات وأنظمة المدفعية ذات العيار الكبير والسفن الحربية وأنواع مختلفة من الصواريخ".

وانسحب الرئيس الأمريكي دونالد ترامب من الاتفاقية النووية التي وقعت في عهد الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما مع إيران في 2015، بحجة أن شروطها الخاصة ستسمح لإيران ببناء أسلحة نووية، وطالب بإنهاء سياسات طهران والعسكرية العدوانية في المنطقة ، بالإضافة إلى فرض قيود على برنامجها الصاروخي. 

وتنفي إيران أي نية لصناعة أسلحة نووية وتقول إن برنامجها للصواريخ الباليستية للدفاع عن النفس. لكن العديد من دول المنطقة بما في ذلك دول إسرائيل والولايات المتحدة وإلى حد ما القوى الأوروبية تشكك في نوايا إيران.

وكرر هوك في لندن أن "السؤال أمام المجتمع الدولي ليس ما إذا كان ينبغي تمديد الحظر الدولي على الأسلحة ، ولكن كيف ومتى".

وأوضحت روسيا والصين أنهما لن تدعما تمديد حظر الأسلحة، لكن واشنطن تواصل الضغط بقوة على أعضاء مجلس الأمن لإعادة فرض الحظر.