وسط صنعاء.. إشتباكات عنيفة وسقوط قتيل في أول أيام العيد

نافذة اليمن - عدن

شهدت العاصمة المختطفة صنعاء، اليوم الجمعة، إشتباكات مسلحة، بين عصابة إرهابية تابعة لجهاز المخابرات الحوثية، وبين أهالي مواطن تم إختطافه قبل أربعة أيام، أسفرت المواجهات عن مقتل شخص واحد.

وأوضحت مصادر محلية، ان عصابة مسلحة اختطفت مواطن يدعى "احمد محمد الحضاري" قبل أربعة ايام وطالبت أسرة المختطف دفع فدية مالية للأفراج عنه، وذلك عبر إتصال هاتفي.

وبحسب المصادر فأن أسرة الحضاري المختطف ابلغت الاجهزة الامنية التابعة للحوثيين، بالحادثة وقد سبق أن تم اختطافه قبل شهر من العصابة نفسها التي أقرت انها من "جهاز الأمن والمخابرات" التابع للمليشيات الحوثية ولكن الاجهزة الأمنية لم تحرك ساكن حيال ذلك.

ولفتت المصادر ان اسرة المختطف تلقت اتصال جديد من رب الأسرة المختطف إلى نجله يطلب منه سرعة تحويل مبلغ 10الف ريال سعودي كفدية طلبوها الخاطفين مقابل الافراج عنه قبل عيد الاضحى لكن الاخير رفض ذلك.

واوضحت المصادر ان الاب المختطف قام بعد ذلك بالاتصال بزوجته وطلب منها جمع ذهبها وذهب بناته وتسليمهن لاحد افراد العصابه في المساء وتم ابلاغ قسم شرطة دار سلم وجهات آخرى بهذه المستجدات دون ان يقوم قسم دار سلم بواجباته بظبط الجناة عند قدوم احد عناصرها لاستلام الذهب.

وبينت المصادر ان العصابة وصلت امس فجر الخميس الى باب منزل أسرة المختطف وطالبت من الأسرة اخراج وتسليم الذهب وقامت باخراج الذهب الى باب المنزل لتسليمه لاحد افراد العصابة.

وأشارت المصادر الى ان نجل شقيق المختطف وعدد من افراد الحي قاموا بضبط احد عناصر العصابة الذي جاء لاستلام الذهب وعند عملية الضبط تفاجئوا بوابل كثيف من الرصاص من كل الاتجاهات ما أسفر عن مقتل النقيب اسامة صالح عبدة الحضاري نجل شقيق المختطف ثم لاذ افراد العصابة بالفرار.

يحذر موقع (نافذة اليمن) الصحف والمواقع الالكترونية من إعادة نشر اي مواد خاصة بالموقع دون الإشارة إلى المصدر .