القاعدة وداعش تعاود نشاطها في شبوة وأبين

نافذة اليمن - عدن

عاودت الجماعات الارهابية في تنظيمي القاعدة وداعش، نشاطها الإرهابي، في المحافظات التي تسيطر عليها مليشيا الإخوان متمثلة بحزب الاصلاح، بعد أن تم القضاء عليها في محافظات الجنوب قبل دخول الإخوان.

وبعد سنوات من الامن نتيجة تضحيات رجال النخبة الشبوانية والحزام الامني في محافظتي ابين وشبوة واستقرار المحافظتين عاودت الجماعات الارهابية نشاطها منذ دخول قوات الاخوان وسيطرتها على هذه المحافظات.

وتعرض جنود من الحزام والنخبة لعمليات غادرة في مناطق سيطرة الاخوان في محافظتي ابين وشبوة.

وقتل يوم امس محمد بن دحة وهو احد جنود اللواء الثامن صاعقة التابع للقوات الجنوبية ونجل عمليات اللواء في عملية ارهابية حيث تم اعدامه امام معسكر اللواء الثالث حماية رئاسية في منطقة عكد بمحافظة ابين .

وشهدت الاشهر الماضية عدة عمليات استهدفت جنود الحزام الامني والنخبة الشبوانية من قبل عناصر القاعدة في محافظتي ابين وشبوة التي وجد فيها التنظيم المتطرف ارض خصبة له منذ سيطرة الاخوان عليهما.

واللافت للنظر ان العمليات الارهابية تستثني قوات الاخوان حيث لم تسجل اي عملية ارهابية ضد هذه القوات .

ويرى مراقبون انه تاريخيا كانت التنظيمات المتطرفة الجناح العسكري لجماعة الاخوان ومن الطبيعي ان تنتشر في مناطق سيطرته وتتقلد المناصب ولا تستهدف قواته.

ودعا قيادات عسكرية في محافظتي ابين وشبوة قيادة التحالف العربي الى التدخل ووقف ما يحصل في مناطقهم وطرد العناصر المتطرفة التي تتلقى تمويلها من مليشيات الاخوان والعمل على إعادة الاستقرار لها ووقف نزيف الدماء لجنود الحزام والنخبة .