تحالف ثلاثي الشر يبرز في شبوة وقيفة.. القاعدة والاخوان والحوثي

نافذة اليمن - خاص

كشفت مصادر مطلعة، في محافظة شبوة الواقعة في مناطق سيطرة الاخوان، عن سحب تنظيم القاعدة لعناصره المتمركزة في معقلهم الرئيسي في ”يكلأ“ بمحافظة البيضاء، إلى شبوة، بالتنسيق مع جماعة الإخوان متمثلة بحزب الإصلاح في اليمن.

وقالت المصادر ، أن مجاميع من عناصر القاعدة عادت إلى المحافظة خلال الأسبوع الجاري وتتنقل بين المديريات بكل سهولة.

مصادر عسكرية اكدت إن سيارات تابعة للتنظيم وصلت تباعا إلى مديريات الصعيد وميفعة وبيحان، حيث سبق أن وصلت قوات تابعة للتنظيم، لتعزيز مليشيا حزب الإصلاح في محافظة شبوة ضد القوات الجنوبية.

وتزامن عودة عناصر القاعدة إلى شبوة بعد سيطرة مليشيات الحوثي على معظم مواقع التنظيم في معقله الرئيسي في قيفة، وآخرها قرى "الحنو" و "الموطل" في مركز منطقة يكلأ.

وافادت مصادر قبلية في شبوة، بأن قيادات في جماعة الإخوان قدمت تسهيلات كبيرة لعناصر التنظيم بتوفير الغذاء والمعسكرات ومرورهم في نقاط الإخوان العسكرية في المحافظة.

إلى ذلك كشفت قبائل قيفة وقوف حزب الاصلاح خلف السيطرة الحزبية على (لواء قيفة) لواء لتحرير رداع والبيضاء بإسم لواء قيفة  فاخذ التكليف من موقع المسئولية وتحمل الديون وحشد الاف المقاتلين لتحرير (  قيفة - و رداع - والبيضاء ).

واثبتت القبائل خيانة حزب الاصلاح عبر وثائق رسمية ووقوف الاخوان خلف تسليم المواقع التي لم تسقط منذ خمس سنوات إلى مليشيا الحوثي.

للمزيد اقرأ في الرابط التالي :
قبائل قيفة في البيضاء تكشف خيانة الإصلاح وتثبت بالوثائق طعنة الغدر بظهر التحالف والوطن