استعادة سيارة مسروقة خلال ساعات بالمخا.. وتعز تشهد جرائم بشعة وإحراق مواطن بالنار (صور)

نافذة اليمن - خاص

تمكنت الأجهزة الأمنية في مديرية المخا بالساحل الغربي لليمن، خلال الساعات الماضية، من أستعادة سيارة منهوبة، وأعادتها لمالكها.

وقال مصدر أمني في المخا، لنافذة اليمن،  أن شرطة المديرية تلقت بلاغاً من قبل أحد المواطنين، بسرقة سيارته نوع (دينا) نقل عام من أمام منزله في منطقة الحالي بالمخا.

تمكن رجال الأمن بعد عمليات البحث والتحري من ضبط السيارة المسروقة في الخوخة وتم تسليمها إلى أمن المخا وإعادتها لمالكها فيما تستكمل الاجراءات مع اللص.

وتشهد مديريات الساحل الغربي المحررة، اوضاعا امنية مستقرة، مع انتشار مكثف لدوريات الأمن.

ويأتي هذا الانجاز الامني في سياق الجهود المبذولة لاعادة تطبيع الحياة في كافة المناطق المحررة بالساحل الغربي ومكافحة الجرائم بمختلف اشكالها.

وتجدر الاشارة إلى محافظة تعز المحررة التي تشهد إنفلات أمني مروع غير مسبوق على الرغم من تواجد الوية عسكرية متكاملة وأجهزة أمنية منذ أربعة أعوام، وتم دعمها من قبل التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن.

وشهدت مدينة تعز المسيطر على سلطاتها العسكرية والأمنية، من قبل حزب الإصلاح، أوضاع ماسأوية، وجرائم قتل بشعة طالت الاطفال وإحراق المدنيين داخل منازلهم من قبل عصابة غزوان المخلافي المنتمية للجيش ومقيدة بكشوفات محور تعز الذي يقوده الإخواني خالد فاضل.

ويظهر في الصور المرفقة بالخبر، الطفل أيهم البالغ من العمر 10 سنوات تعرض في تاريخ 9 اغسطس الجاري، للتصفية الجسدية وهو مختبئ خلف غسالة الملابس، أمام خالته التي ترعاه بعد وفاة والدته بطلقات نارية اخترقت جسده الهزيل، في شارع المغتربين بمدينة تعز.

والد الطفل أيهم هو الآخر تعرض لأبشع من جريمة طفله حيث قام المسلحين التابعين لغزوان المخلافي، باشعال النيران وحبس المواطن عبدالله حسن داخل المنزل، ولكنه نجا بروحه وتثبت الصور الحروق التي نهشت جسمه.

 

وعند التقصي عن سبب الاعتداء الوحشي من قبل عصابة غزوان المخلافي، أتضح لنافذة اليمن أن شقيق الطفل المقتول على خلاف مع غزوان وأحد اتباع عصابة آخرى يقودها غدر الشرعبي.