الجثث الحوثية تغطي شوراع صنعاء.. فيديو

نافذة اليمن - خاص

تداول ناشطون محليون، مقطع فيديو، لموكب طويل من السيارات في العاصمة صنعاء، تحمل جثث عدد من قيادات ومقاتلي ميليشيات الحوثي الانقلابية، الذين لقوا مصرعهم في المعارك الدائرة في جبهات عدة وغارات لتحالف دعم الشرعية.

وفي تعليقه على الفيديو، اعتبر وزير الإعلام معمر الإرياني، أن هذا المشهد يكشف جانبا من الخسائر البشرية التي تتكبدها ميليشيا الحوثي المدعومة من إيران بشكل يومي في معارك "مأرب، الجوف، البيضاء، ونهم"، مشيرا إلى محاولات الميليشيات التغطية على هذه الهزائم النكراء بالترويج لانتصارات زائفة والتغرير بأبناء القبائل في مناطق سيطرتها للالتحاق بمحارق الموت الحوثية.

وأضاف في تغريدات على صفحته بموقع "تويتر"، أمس الأربعاء "تقود ميليشيا الحوثي قبائل طوق صنعاء ومحافظات شمال الشمال لإبادة جماعية في معارك مكشوفة بصحاري الجوف مأرب والبيضاء، بينما يعيش قياداتها وأسرهم في رخاء ونعيم يجمعون الأموال المنهوبة لشراء أفخم القصور والفلل في أحياء صنعاء والاستثمار في النفط والغاز والعقارات".

وناشد وزير الإعلام مشائخ وقبائل طوق صنعاء واليمن وكافة الآباء والأمهات الواقعين في مناطق سيطرة ميليشيا الحوثي، عدم إلقاء أبنائهم إلى التهلكة وتركهم فريسة سهله للميليشيا التي ترمي بهم للموت دون اكتراث بمصيرهم ومعاناة أسرهم خدمة لمخطهها الانقلابي والمشروع التوسعي الإيراني.

وحصدت معارك قوات الجيش مع ميليشيات الحوثي الانقلابية في جبهات مأرب والجوف والبيضاء، خلال الأيام العشرة الأخيرة نحو 700 عنصر حوثي بين قتيل وجريح بينهم 100 قيادي عقائدي وعسكري ومشرفين وقادة مجاميع ميدانية، بحسب إحصائية نشرها موقع "العاصمة أونلاين" اليمني.

فيما رصد الموقع الرسمي للجيش ، تشييع ميليشيا الحوثي خلال الفترة من 20 حتى 25 أغسطس الجاري، 181 على الأقل من صرعاها بينهم 49 قيادياً، وهو ما يكشف حجم الخسائر، التي منيت بها تلك الميليشيا في العديد من جبهات القتال.

وأوضحت أن هذه الأرقام (نشر قائمة بالأسماء) ليست سوى لقتلى عناصر الميليشيا الحوثية الذين تم تشييعهم في مناطق سيطرتها، فيما أرقام كبيرة من القتلى وهي أضعاف المذكورة بعدة مرات ما تزال في ثلاجات المستشفيات أو مرمية في مناطق المواجهات.