الحوثيون والمتحوثون يعيثون فساداً في دمنة خدير بتعز

عدن - نافذة اليمن

عاثت مليشيا الحوثي الإرهابية عبر زبانيتها ممن قدموا من شمال الشمال أو عبر زنابيلها من متحوثين المنطقة فسادا في مديرية دمنة خدير بمحافظة تعز.

وزادت شكاوى أهالي دمنة خدير مؤخرا من الاعتداءات والانتهاكات المتواصلة التي تمارسها مليشيات الحوثي عليهم.

وأفادت مصادر محلية بإن المديرية الخاضعة للمليشبا تشهد منذ أسابيع؛ حالة من الفوضى والانفلات الأمني ، والاعتداءات بحق المواطنين بشكل يهدف الى إذلالهم.

وقالت المصادر ان الأهالي في المديرية تعرضوا لاعتداءات من قبل مجاميع مسلحة حوثية من المتحوثين "الزنابيل" وهم الموالون للمليشيا من أبناء المديرية بالإضافة الى افراد من اللواء 39 التابع لمليشيا الحوثي.

وأشارت الى أن أخر تلك الأعمال التي قامت بها الميليشيات الحوثية تمثلت في إطلاق النار بشكل عشوائي على منازل وممتلكات المواطنين في قريتي أعيان ودار أسعد بمنطقة الزيلعي، ما أثار الرعب والهلع في أوساط الأهالي خصوصا النساء والأطفال.

وبحسب المصادر فإن تلك الاعتداءات التي نفذتها الميليشيات الحوثية على القريتين تسبب بإجهاض امرأتين على الأقل، بالإضافة إلى تضرر عدد من المنازل والسيارات ناهيك عن الرعب والخوف المخيم على الأطفال والنساء.

وأوصحت بان هذه الاعتداءات تتم بالتواطؤ من مدير الأمن المعين من قبل الحوثيين المدعو عبدالحكيم القحطاني.

يحذر موقع (نافذة اليمن) الصحف والمواقع الالكترونية من إعادة نشر اي مواد خاصة بالموقع دون الإشارة إلى المصدر .