أزدحام مستشفيات صنعاء بالقيادات الميدانية وقطر تقدم دعم طبي كبير للحوثيين

نافذة اليمن - خاص

شهدت الجبهات المحيطة بالعاصمة صنعاء تساقط المئات من عناصر المليشيات الإنقلابية بينهم قيادات حوثية بارزة، جراء تصدي قوات الجيش والقبائل مسنودة بالتحالف العربي، للعمليات القتالية التي تشنها الجماعة في مأرب والبيضاء والجوف خلال الايام الماضية.

وقدمت قطر دعما طبيا كبيرا، للمليشيات الحوثية في العاصمة صنعاء الخاضعة تحت سيطرة الإنقلابين، أمس السبت، بالتزامن مع الخسائر التي تكبدها الحوثيين.

وعززت قطر تحت غطاء ما يسمى بالهلال الأحمر القطري، مليشيا الحوثي بدعم طبي للمستشفى الجمهوري في صنعاء الخاضعة تحت سيطرتهم.

و أوضحت مصادر طبية في صنعاء أن قطر دعمت المستشفى الجمهوري الذي يخضع لإدارة مشرفي الحوثي، بوحدة عناية مركزة (ICU) بأسرة طبية كاملة التجهيز.

وأضافت المصادر أن قطر أشترت (28) سرير طبي بتكلفة إجمالية قدرها 109.200 دولار، والتأثيث الإضافي لافتتاح قسم العناية المركزة، مشيرة إلى أن هذه التجهيزات خاصة للقيادات الحوثية والمصابين الذين ينحدرون من مناطق صعدة والمنتمين للسلالة الكهنوتية.

وأكدت المصادر أن الدعم الطبي المقدم من قطر جاء بالتزامن مع مقتل الكثير من القيادات الميدانية بعد وصولهم إلى مستشفيات صنعاء بساعات قليلة بسبب نقص حاد في الأجهزة والمستلزمات الطبية الهامة، وازدحام الاماكن بالمصاببين، موضحة أن الدعم الطبي لا يخدم المواطنين غير المنتمين إلى الجماعة كون مشرفي الحوثي موزعين على جميع المستفيات العامة ويقومون بتسهيل الاجراءات وتوفير الأسرة والعناية الخاصة بعناصرها.

وكانت إدارة مستشفى الجمهوري الخاضع للحوثيين، قد أعلنت في منتصف أغسطس الجاري عدم قدرة المستشفى استقبال المزيد بسبب تجاوز قدرته الاستيعابية نتيجة لأعداد القتلى والجرحى القادمين من جبهات مأرب، وبلغ قتلى مليشيات الحوثي وفقا للمصادر ذاتها خلال عشر أيام أكثر من 500 قتيل وجريح.