وصول تعزيزات ضخمة إلى مأرب.. الجيش يخوض معارك طاحنة لاستعادة مركز ماهلية

نافذة اليمن - عدن

تواصلت المعارك العنيفة مساء الخميس، بين قوات الجيش المسنودة برجال القبائل، ومليشيات الحوثي الموالية لإيران، في محافظة مأرب، الخاضعة لسيطرة الشرعية بعد سيطرة الحوثيين على مركز إحدى مديريات المحافظة، وسط تعزيزات عسكرية مستمرة من الجانبين.

وقالت مصادر عسكرية، إن "قوات الجيش، أرسلت تعزيزات عسكرية كبيرة إلى مديرية ماهلية، جنوب محافظة مأرب، أمس الخميس، لدعم موقف قواتها التي تخوض معارك عنيفة ضد مليشيات الحوثيين، إذ تمكنت قوات الجيش بعد وصول هذه التعزيزات، من شن هجوم معاكس أسفر عن سيطرتها على مواقع كانت قد سقطت في قبضة المليشيات".

وأوضحت المصادر أن "قوات الجيش، استعادت عدة مواقع في المديرية، بينها موقع الخرابة الاستراتيجي، المطل على مركز مديرية ماهلية، الخاضع لسيطرة مليشيات الحوثيين، بعد معارك عنيفة بين الجانبين".

ووفقًا للمصادر، فإن مليشيات الحوثيين تمكنت من السيطرة، الاربعاء الماضي، على بلدة العمود، مركز مديرية ماهلية، بعد هجماتها المكثفة وتعزيزاتها العسكرية المستمرة منذ أيام، وباشرت بإجراء تحصينات عسكرية حول المدينة، بعد معارك عنيفة أدت إلى مقتل وإصابة العشرات من الطرفين.

وأكدت المصادر، أن "قوات الجيش ورجال القبائل، يخوضون معارك عنيفة في الوقت الحالي، لاستعادة مركز المديرية المتاخمة لمحافظة البيضاء من جهة الشمال، من سيطرة المليشيات".

وفي الشمال الغربي من مديرية ماهلية، تمكنت قوات الجيش ، الخميس، من استعادة سيطرتها على مواقع عسكرية إستراتيجية في جبهة "المخدرة" بمديرية صرواح، غرب محافظة مأرب.

وذكر موقع الجيش، أن قواته تمكنت من السيطرة على سلسلة جبال المخدرة، بعد معارك ضارية، لليوم الثالث على التوالي، وسط مقتل وإصابة العشرات من عناصر مليشيات الحوثيين.

وتحاول مليشيات الحوثيين منذ أسابيع، إحراز أي اختراق يمكنها من التقدم نحو مدينة مأرب، مركز محافظة مأرب، الخاضعة لسيطرة الحكومة، من خلال شن هجمات مكثفة ومتزامنة على أكثر من محور، ضد مواقع قوات الجيش اليمني في ضواحي المدينة، جنوبًا وغربًا.

 

يحذر موقع (نافذة اليمن) الصحف والمواقع الالكترونية من إعادة نشر اي مواد خاصة بالموقع دون الإشارة إلى المصدر .