بعد سقوط ضحايا .. قضاة صنعاء يشكون علنياً إعتداءات الحوثيين

نافذة اليمن - خاص

شكا قضاة إحدى محاكم العاصمة صنعاء الخاضعة لسيطرة الحوثيين، إعتداء قيادي بارز في الجماعة على محكمتهم بقنبلة يدوية خلال أدائهم لعملهم القضائي، أسفر عن سقوط قتلى وجرحى بينهم قضاة وموظفين .

وفي التفاصيل، تحدث بيان صادر عن محكمة جنوب شرق أمانة العاصمة، إطلع عليه (نافذة اليمن) عن إقدام القيادي الحوثي "أسامة ساري"، يوم السبت الماضي، بالإعتداء على المحكمة بقنبلة يدوية رماها على القضاة والموظفين في المحكمة خلال أدائهم لعملهم .. مشيراً إلى أن الإعتداء أسفر عن مقتل موظف وإصابة 6 قضاة .

وذكر البيان أن هذا الإعتداء تزامن مع حملة تشهير وتحريض عبر منصات مواقع التواصل الإجتماعي، بالسب والقذف والشتم، إستهدفت رئيس المحكمة، القاضي خالد الأثور، والقضاة والموظفين .

يشار إلى أن هذا الإعتداء الذي طال القضاة ليس الأول، حيث إعتاد الحوثيين على انتهاك الحصانة القضائية التي منحها لهم القانون والدستور .

وفي مارس 2018، أقدمت ميليشيات الحوثي الانقلابية على اعتقال ثلاثة قضاة هم "رمزي الشوافي" رئيس نيابة الأموال العامة الثانية لمكافحة الفساد، والقاضي حميد حبيش وكيل نيابة المخالفات، والقاضي عبدالله مكرح عضو النيابة العامة. والإعتداء عليهم بالضرب أمام القيادي الحوثي ماجد الدربابي الذي عينته المليشيات نائبًا عامًا للجمهورية.

وقبل ذلك في نوفمبر 2016، اقدم مسلحين موالين لجماعة الحوثي على محاصرة واقتحام محكمة همدان وقاموا بإطلاق النار ما أدى لإصابة أحد حراس المحكمة، في محاولة منهم لإطلاق سراح سجناء محتجزين على خلفية قضية قتل، وذلك بعد أسبوعين من إعتداء مماثل تعرضت له ذات المحكمة خلال أقل من أسبوعين، بعد قيام مسلحين بقيادة مشرف الحوثيين في وادي ظهر بمحاصرة المحكمة واقتحامها والاعتداء على وكيل النيابة فيها لإرغامه على الإفراج عن أحد السجناء الموقوفين.

كما تعرض العديد من القضاة لحملات ترهيب وعمليات إغتيال لإخضاعهم، منها محاولتي اغتيال استهدفت القاضي عبدالواحد البخيتي رئيس محكمة غرب ذمار والقاضي يحيى الذاري رئيس محكمة شرق ذمار 

كما قام مسلحون حوثيون مسلحين حوثيين باختطاف وكيل النيابة القاضي منصور عبدالولي من أمانة العاصمة صنعاء واعتقال القاضي عبدالله محمود علي الشميري قاضي محكمة المرور بالحديدة، إلى جانب جرائم آخرى طالت القضاة .