مهرجان لبنان المسرحي للحكواتي يحتفي باللغة العربية الفصحى

نافذة اليمن - وكالات

أعلنت “جمعية تيرو للفنون” و”المسرح الوطني اللبناني” و”مسرح إسطنبولي”، عن إقامة الدورة الثانية من “مهرجان لبنان المسرحي الدولي للحكواتي” تحت شعار “تحية إلى بيروت”.

 ويقام المهرجان في الفترة الممتدة من 10 وإلى غاية 12 أكتوبر في “المسرح الوطني اللبناني” في مدينة صور، وذلك بمشاركة حكائين من لبنان للعروض المباشرة وحكواتيين من الخارج للعروض أون لاين عبر الإنترنت.

 ويهدف المهرجان إلى المحافظة على التراث والهوية والفن الحكواتي والعمل على تمريره للأجيال، عبر إقامة تظاهرة فنية لتبادل تجارب وممارسات تراثية مختلفة بين بلدان متعددة، تسلط الضوء على أهمية اللغة العربية الفصحى والحفاظ عليها وإعادة تأهيل فنّ الحكاية الشعبية والتراث الشعبي.

 وتقام بالتوازي مع عروض المهرجان فعاليات “مؤتمر لبنان المسرحي” حول أهمية الموروث الشفهي، و”مقهى للحكاوي”، وهو عبارة عن فضاء يجمع الحكواتيين لتبادل التجارب ونقل المعارف، وحثّ الرواة على ضرورة تسجيل قصصهم الشعبية لدى منظمة اليونسكو كتراث شفوي، كما تقام عروض موازية في الساحات العامة وذلك حفاظا على السلامة العامة، بالإضافة إلى إقامة ورش للأطفال عبر الإنترنت حول تأليف حكايات من إنتاجهم الخاص، وتدريبهم على الأداء والقراءة وسرد القصص التقليدية.

ويندرج المهرجان ضمن حملة التضامن من أجل بيروت والتطوع في إعادة تأهيل المراكز الثقافية المتضررة من انفجار المرفأ وذلك عبر “شبكة الثقافة والفنون العربية”، وهي منصة مفتوحة تأسست خلال أزمة جائحة كورونا بمبادرة من ناشطين ثقافيين بهدف تشبيك الأفراد والمؤسسات الثقافية والفنية، ومن أجل فتح صلة وصل وقنوات لتبادل الأحداث والتضامن الثقافي في ظل الأزمات الحالية.

وأكد مؤسس “المسرح الوطني اللبناني” الممثل والمخرج قاسم إسطنبولي أنه “وبرغم الظروف الصعبة التي تعانيها الحركة الثقافية علينا الاستمرار والتأقلم مع كل التحولات الجديدة من أجل التضامن الثقافي والمقاومة الثقافية والثورة الفنية التي عليها أن تعكس وجع الناس  وتكون مرآة المجتمع”.

يحذر موقع (نافذة اليمن) الصحف والمواقع الالكترونية من إعادة نشر اي مواد خاصة بالموقع دون الإشارة إلى المصدر .