اكتشاف التاريخ الدقيق للانفجار البركاني الذي أباد شعب حضارة قديمة مفقودة

نافدة اليمن / متابعات

خلص خبراء علم الآثار إلى أن حضارة المايا قد قضي عليها بالفعل بسبب انفجار بركاني مروع.

وأعلن علماء الآثار أن شعب المايا أبيد عندما اندلع بركان إيلوبانغو عام 431 بعد الميلاد، قبل 1590 عاما. ومن المعروف الآن أن هذا الثوران البركاني دمر كل شيء في دائرة نصف قطرها 25 ميلا (40 كم)، وفقا لدراسة جديدة بارزة.

وكان علماء الآثار على علم بالفعل بحدوث ثوران بركاني كبير في المنطقة، ومع ذلك، فإن التاريخ الدقيق لهذا الانفجار وطبيعته لم يكن معروفا حتى الآن.

وتوصل الفريق الأثري إلى النتائج بعد تحليل لب الجليد المستخرج من غرينلاند.

وبالإضافة إلى ذلك، قاموا بأخذ قياسات الكربون المشع من شجرة متفحمة وجدت في رواسب الرماد القريبة.

وبالتوازي مع ذلك، تمكن الباحثون من تحديد تاريخ الانفجار الملحمي بدقة في غضون عامين، في عام 431 بعد الميلاد.

وتم استخدام نموذج تشتيت تفرا ثلاثي الأبعاد متطور لإنشاء ارتفاع عمود الثوران الناتج إلى 28 ميلا (45 كم).

ويُعتقد أن هذا أدى إلى تشتيت رماد إيلوبانغو على مسافة تزيد عن 4350 ميلا (7000 كيلومتر)، حتى غرينلاند.

وقال داريو بيدرازي، الباحث في Geosciences Barcelona-CSIC، في بيان: "يتبع هذا العمل الدراسات السابقة التي تم نشرها في عام 2019 والتي وصفنا فيها، بفضل التحليل الشامل لرواسب الرماد في السلفادور، المعلمات الفيزيائية الرئيسية لهذا الانفجار العنيف الذي وصلت ذروته بسلسلة من تدفقات الحمم البركانية المرتبطة بانهيار كالديرا".

ر

يحذر موقع (نافذة اليمن) الصحف والمواقع الالكترونية من إعادة نشر اي مواد خاصة بالموقع دون الإشارة إلى المصدر .