سلطة الإخوان بتعز تفتعل أزمة للمشتقات النفطية.. صور

نافذة اليمن - خاص

تواصل سلطة الإخوان في حزب الإصلاح الحاكمة لمدينة تعز حصار المدينة من الداخل وتضيق الخناق على المواطنيين بشتى الطرق.

وأفادت مصادر محلية بأن سلطة الاخوان أغلقت مساء اليوم الجمعة جميع محطات بيع المشتقات النفطية وأبقت واحدة فقط تابعة لأحد قياداتها النافذة.

وأكدت المصادر بأن جميع المحطات أُغلقت بمبرر نفاذ المشتقات النفطية من صهاريجها، فيما بقيت المحطة الواقعة في حي المرور التابعة لنافذ إخواني تمارس نشاطها وسط إقبال كبير من المواطنين عليها.

ونفت المصادر قطعا مبرر المحطات مشيرة الى ان صهاريج المحطات الرئيسية فيها كميات كبيرة من المخزون يتخذه هوامير الاخوان لبيعه في السوق السوداء وتهريبه للحوثيين عن طريق جبل حبشي التي تعج باساطيل ناقلات تهريب النفط من المدينة بحماية أطقم ومسلحين تابعين لسلطة الإخوان.

وأشارت المصادر الى ان سلطة الإخوان كعادتها تستخدم هذه الطريقة بإغلاق المحطات لرفع سعر المشتقات النفطية.

وأوضحت المصادر لـ"نافذة اليمن" بأن سعر لتر البنزين إرتفع في المدينة الى 600 ريال أي ما يساوي 12000 ريال للـ20 لتر.

إختلاق الأزمة الإخواني واستغلال المواطنين تبرز مخاوف كبيرة من إستمرار سلطة الإخوان وإقرارها السعر الجديد المرتفع في الأيام القادمة وهو ما ينذر بكارثة إنسانية حقيقية لمدينة يحاصرها الشر الإخواني من الداخل والإرهاب الحوثي من الخارج.

وحملت المصادر سلطة الإخوان الحاكمة للمدينة مسئولية إختلاق الازمات والعبث والمتاجرة بقوت المواطن التعزي المغلوب على أمره.