خبير إقتصادي : في دولة الحوثي تتوفر المرتبات والبترول

عدن - نافذة اليمن

أكد خبير إقتصادي يمني أن جماعة الحوثي الإنقلابية خلقت دولة موازية للدولة الأم في اليمن، ووفرت فيها المرتبات والبترول، مطلقاً على هذه الدولة بـ"السوق السوداء" .

وقال الخبير الإقتصادي، فاروق الكمالي، في سلسلة تغريدات له بتويتر، رصدها (نافذة اليمن) "تتوسع السوق السوداء، لجان شعبية مقابل الجيش ولجان ثورية في المؤسسات، مدارس مجتمعية مقابل الحكومية وثورة موازية إسمها 21 سبتمبر" .. مشيراً إلى أنه في دولة السوق السوداء تتوفر الرواتب ويتوفر البترول، لكن في الدولة (الأم)، فإن الرواتب متوقفة بسبب نقل البنك والبترول معدوم لأن العدوان يحتجز السفن .

وأكد الكمالي أن جماعة الحوثي تمثل نسخة رديئة من نظام الخميني ودولة الحرس الثوري .. مشيراً إلى أنها تسير على نهج مشروع "الدولة الموازية" للحوزة الشيعية في المنطقة وتمضي في خلق مؤسسات موازية بديلة .

وأضاف "أخيرا وصلت إلى التعليم العام، حيث يجري استخدام المدارس الحكومية في مشروع يستنسخ فكرة التعليم الجامعي الموازي" .. متطرقاً في تغريداته إلى إعلان مدرسة معاذ بن جبل الحكومية في صنعاء، التي قال "إنها ستكون حقل لتجربة جديدة إسمها ( المدرسة المجتمعية)" .

وأوضح أن فكرة المدرسة ستكون حكومية في الصباح تقدم تعليما مجانيا، وتتحول إلى خاصة من بعد الظهر، في مشروع جباية جديد يشبه مشروع الكهرباء التجارية التي تستخدم شبكة الكهرباء العمومية  .

وتابع "دوام المدرسة الحكومية من 7:30 صباحاً حتى 11:30 ظهرا والمدرسة الحوثية من 12 حتى 5 مساء، ستتقلص فترة الدراسة صباحا إلى ثلاث ساعات فترة الشتاء، والمعلمين فيها بدون رواتب، بالمقابل سيكون هناك رواتب مغرية نهاية كل شهر يستلمها  المعلم في المدرسة المجتمعية، حسب إعلان المدرسة" .

وأشار إلى أن المدرسة قالت أن هذه توجيهات وزارة التربية، وأن المدرس الذي في المدرسة الحكومية ويرغب في التدريس بهذه المدرسة والحصول على رواتب مغرية، يمكنه الالتحاق لكن عليه أولاً إتمام دوامه الرسمي بالفترة الصباحية ثم متابعه الدوام في الفترة المسائية .