لهذا السبب يرفض الحوثيون السماح بصيانة خزان صافر العائم بالحديدة !

عدن - نافذة اليمن

كشفت مصادر حكومية في صنعاء، عن السبب الرئيسي لرفض جماعة الحوثي الإنقلابية، السماح لفريق الأمم المتحدة، بفحص وصيانة خزان صافر العائم في ميناء الحديدة، والذي تشير التقارير إلى أنه على وشك الإنفجار بسبب عدم إجراء الصيانة الدورية له .

ونقل موقع نيوز يمن الإخباري، عن مصادر في وزارة النفط بصنعاء الخاضعة لسيطرة الحوثيين، قوله أن خزان صافر العائم بالبحر الأحمر في ميناء رأس عيسى النفطي، الخاضع لسيطرة الميليشيا، خالٍ من النفط الخام، ولا توجد به قطرة واحدة، منذ أكثر من عام.

وأوضح المصدر الذي طلب عدم كشف اسمه خوفاً من بطش الحوثي، أن ميليشيا الحوثي قامت بتفريغ خزان صافر من النفط الخام لسفن صغيرة بشكل دفعات وأعادت تصديره من ميناء الحديدة الخاضع لسيطرتها، عبر السفن التي تُدخل المشتقات النفطية.

وقال المصدر إن ميليشيا الحوثي أفرغت النفط من سفينة صافر، وباعته وقبضت ثمنه، بمساعدة شركات إيرانية تحملت مهمة بيع النفط، وتوريد عائداته إلى ميليشيا الحوثي، نقداً ومشتقات نفطية.

وبناءً على أسعار النفط نهاية 2019 بنحو 71 دولاراً للبرميل، يمكن أن تصل قيمة الشحنة المحملة على متن السفينة العائمة مليون و140 ألف برميل من خام مأرب الخفيف إلى أكثر من 80 مليوناً و940 ألف دولار، ما يعادل بسعر الصرف حينها 48 ملياراً و564 مليون ريال.

وتشير التقديرات إلى أن سفينة صافر تحتوي على حوالي 1.14 مليون برميل من النفط بقيمة تصل إلى 80 مليون دولار أمريكي، وهي محل خلاف بين الميليشيات الحوثية والحكومة اليمنية .

وتأتي هذه الأنباء في وقت نشر موقع Tanker Trackers على صفحته في تويتر صورة تم التقاطها لخزان صافر التي تتضمن ما يقارب 35 حجرة تخزينية وتظهر بشكل واضح تسربا نفطيا حديثا منذ اسبوعين في البحر الاحمر واختراق التسرب لكمية كبيرة من الماء في الخزان العائم صافر.

 

يحذر موقع (نافذة اليمن) الصحف والمواقع الالكترونية من إعادة نشر اي مواد خاصة بالموقع دون الإشارة إلى المصدر .