في سياق التصفيات البينية.. نجاة قيادي حوثي بارز من محاولة إغتيال وإصابة مرافقيه بصنعاء (الاسم والصورة)

عدن - نافذة اليمن

نجا شيخ قبلي ومسؤول بارز موالي لجماعة الحوثي في صنعاء من محاولة اغتيال بعد تصاعد خلافاته مع قيادات بارزة في الجماعة.

وكشفت مصادر مطلعة بان الشيخ القبلي الناجي من محاولة الاغتيال إختلف مؤخرا مع القيادي الحوثي المدعو أبو علي الحاكم" ومشرف حوثي؛ في سياق فصل جديد من الاغتيالات البينية والتصفيات الداخلية بصفوف الجماعة الحوثية والموالين لها، كان أخرهم مقتل القيادي الحوثي حسن زيد.

وبينت أن القيادي الحوثي الشيخ القبلي المدعو حنين قطينة، المعين من قبل الحوثيين رئيسا لمصلحة شؤون القبائل، نجا صباح اليوم الجمعة، من محاولة إغتيال في شارع الستين بصنعاء فيما أصيب إثنين من مرافقيه.

وأضافت بأن المدعو قطينة عاد من جبهة الجوف قبل أسبوع بعد أن اشتدت الخلافات بينه وبين القيادي الحوثي المدعو أبو علي الحاكم الذي وجه بعودته إلى صنعاء وتوقيفه نتيجة فرار مقاتلين تحت إشرافه من الجبهة.

وأشارت الى ان خلافات سابقة اندلعت بين المدعو قطينة وبين مشرف الحوثيين بمحافظة صنعاء المدعو عبدالباسط الهادي والمكنى "أبو مالك".

وكان القيادي الحوثي والشيخ القبلي البارز بمحافظة المحويت المدعو حنين قطينة، كشف في وقت سابق عن خلافات حادة وصراع أجنحة تعصف بجماعة الحوثي نتيجة الاقصاء والتهميش والتخوين وصراع النفوذ مشيرا الى إن الخلافات الموجودة داخل صفوف جماعته ستكون عواقبها هي النهاية لهم.

واستغنت جماعة الحوثي عن خدمات المدعو قطينه بعد أن همشته ثم اقالته من منصبه كمحافظ لمحافظة صنعاء، واحالته إلى التحقيق بعد أن اتهمته بممارسة الفساد.

وخلال الأشهر الأخيرة كلفت قيادات الحوثي المدعو قطينة بالحشد إلى جبهات الجوف وكلفته بادارة احدى الجبهات شرق الحزم، بعد أن وضعته تحت الرقابة وعادت اليوم الخلافات بينه وبين قيادات حوثية من جديد.