الحوثيون يأملون من الرئيس الأمريكي الجديد شرعنة إنقلابهم !

نافذة اليمن - غرفة الأخبار

تأمل ميليشيا الحوثي الإنقلابية، من الرئيس الأمريكي المنتخب، جو بايدن، شرعنة إنقلابهم على الشرعية الدستورية في البلاد، والذي أدى إلى إندلاع حرب أهلية مستمرة منذ أواخر العام 2014م .

ونشر موقع 26 سبتمبر في نسخته الحوثية تقريراً تحدث فيه عن تصريحات قديمة للرئيس الأمريكي نشرتها جريدة واشنطن بوست قال يرى فيها أن الوقت قد حان لإنهاء الدعم الأمريكي للحرب في اليمن.

وقال الموقع في تناوله لهذه التصريحات التي نشرت قبل عام أن الولايات المتحدة -التي أوقفت دعمها اللوجستي للتحالف العربي قبل وقت طويل- بتولي بايدن رئاسة البلاد قد توقف مشاركتها في الحرب باليمن الأمر الذي سيدفع التحالف العربي نحو الحل السياسي الذي ترفضه الميليشيات وأجهضت خلال السنوات الماضية الجهود الإقليمية والدولية لإحلال السلام .

التقرير الذي نشره الموقع حمل العديد من التناقضات والتخبط، فبعد أن اشار التقرير إلى أن بايدن قد يوقف مشاركة بلاده المزعومة، عاد ليشكك بهذا التوجه بزعم أن بايدن سيحاول إبتزاز دول التحالف العربي الأمر الذي سيدفع التحالف للإنسحاب من اليمن على حد زعمه .

لكن التقرير نفسه عاد ليقول أن إنسحاب التحالف من الحرب في اليمن لا يتعلق بالقرار الامريكي بل بمتغيرات الواقع اليمني وفشل القوات العسكرية في تحقيق أي إنتصارات، في إشارة إلى الهزائم الأخيرة التي تكبدتها قوات الشرعية بسبب خيانة حزب الإصلاح .

ومن تناقضات التقرير أيضاً انه ذكر أن بايدن وادارته الديمقراطية سيسعون الى كسب نقطة إضافية ضد سلفه الجمهوري ترمب من خلال وقف شن الحرب على اليمن، لكنه عاد إلى إعتبار ذلك مجرد تحصيل حاصل .

وتؤكد التناقضات العديدة التي تضمنها التقرير أن الميليشيات الحوثية تعول على قرار الإدارة الأمريكية بشأن شرعنة إنقلابها من عدمه، وذلك بعد فشل وزير الخارجية الأمريكي الأسبق، جون كيري، في تحقيق ذلك عبر خطته التي يكتب لها النجاح بسبب رفض قيادة الشرعية والتحالف العربي لها .

يحذر موقع (نافذة اليمن) الصحف والمواقع الالكترونية من إعادة نشر اي مواد خاصة بالموقع دون الإشارة إلى المصدر .