تواصل إنتهاكات وجرائم التهجير الإجباري بحق أكاديميي جامعة صنعاء

عدن - نافذة اليمن

تواصل سلطات الحوثي في صنعاء إنتهاجاتها وجرائمها بحق أكاديميي جامعة صنعاء.

وبحسب مصادر مطلعة فإن الإدارة الحوثية لجامعة صنعاء قامت باقتحام شقة البروفيسور والمؤرخ سيد مصطفى سالم، أستاذ التاريخ بالجامعة، واخرجت عفشه منها وتسليمها لدكتور آخر موالي للمليشيا.

وقالت ان سيد مصطفى حضر من مصر للتدريس في قسم التاريخ بالجامعة، منذ افتتاحها في مطلع سبعينات القرن العشرين، وبعد انتهاء مدة إعارته رفض مغادرة اليمن مشيرة الى انه منذ ذلك التاريخ وهو يؤدي واجبه التدريسي والعلمي في الجامعة، وتخرج من تحت يده أجيالا من المؤرخين، وألف عدة كتب عن تاريخها، وقامت اليمن نتيجة لذلك بمنحه الجنسية اليمنية.

وبينت بانه أثناء زيارته لأهله في مصر خلال العطلة الصيفية اشتعلت الحرب الحالية في اليمن وتوقف الطيران إلى صنعاء ما منعه من العودة.

وأضافت أن الادارة الحوثية للجامعة قامت أيضا بإنذار أسرة الدكتور يوسف محمد عبد الله بإخلاء شقته الصغيرة.

ودعت مصادر حقوقية الى وقف إجراءات طرد الاكاديميين من الشقق لكون الدكتور يوسف أحد أبرز علماء الآثار في العالم، وكذلك إعادة شقة البروفيسور سيد مصطفى.

وتصاعدت الجرائم الحوثية والممارسات اللا مسؤولة ضد أساتذة الجامعة من قبل المسؤولين الحوثيين عن السكن في جامعتي صنعاء ما ينذر بكارثة علمية تهدد مستقبل اليمن العلمي.

يحذر موقع (نافذة اليمن) الصحف والمواقع الالكترونية من إعادة نشر اي مواد خاصة بالموقع دون الإشارة إلى المصدر .