ناشطة حقوقية تحكي تفاصيل معاناة إعتقال عام كامل في سجون الحوثي

عدن - نافذة اليمن

غادرت الناشطة الحقوقية سونيا صالح صنعاء، بعد اعتقال لنحو عام كامل كشفت بأنها تعرضت خلاله لشتى صنوف التعذيب داخل سجون جماعة الحوثي الإرهابية.

ووثقت المنظمة اليمنية لمكافحة الإتجار بالبشر ما تعرضت له الناشطة سونيا صالح من أساليب تعذيب وحشية منها سلخ الجلد ونزع الأظافر والضرب الوحشي والسجن الانفرادي لأكثر من أربعة أشهر.

وقال رئيس المنظمة اليمنية لمكافحة الاتجار بالبشر نبيل فاضل في تصريح صحفي إن الناشطة الحقوقية سونيا صالح تعرضت للاختطاف من مليشيا الحوثي بعد أن أوصلت أطفالها إلى أحد الأندية الرياضية في صنعاء.

وأضاف أن الناشطة سجنت في بدروم مقسم إلى زنازين انفرادية مخصصة للنساء، وأنها كانت تسمع صراخ النساء ليلًا جراء تعذيبهن، موضحًا أن سونيا صالح تعرضت للتعذيب حتى عجزت عن الوقوف على قدميها.

وأشار رئيس منظمة مكافحة الإتجار بالبشر إلى أن أهالي سونيا صالح دفعوا أكثر من 10 ملايين ريال مقابل الإفراج عنها، حتى تدخلت وساطات كبيرة لإطلاق سراحها.

ولفت إلى أن الناشطة سونيا صالح رفعت قضية في المحكمة الجزائية التابعة للمليشيا ضد جلاديها في المعتقل لتعرضها للتعذيب الذي اثبته الطبيب الشرعي، غير أن مليشيا الحوثي هددتها بإعادتها إلى المعتقل مرة أخرى، ما دفعها للهرب إلى خارج اليمن.