إدارة ترمب تخطط لتوجيه ضربة جديدة وقاصمة للحوثيين في اليمن

عدن - نافذة اليمن

كشفت مجلة أمريكية، أن إدارة الرئيس الأميركي المنتهية ولايته دونالد ترمب تخطط لتوجيه ضربة أخيرة لميليشيا الحوثي في اليمن المدعومة من إيران، قبل مغادرة منصبه في يناير (كانون الثاني).

ونقلت مجلة فورين بوليسي الأمريكية عن مصدر دبلوماسي أن إن إدارة ترمب كانت تفكر في تصنيف ميليشيا الحوثي كمنظمة إرهابية وأن وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو يريد تسريع هذه الخطوة التي يراها «انتصاراً آخر» في استراتيجية الولايات المتحدة المناهضة لإيران.

وفي حال إقدام إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترمب على تسمية الجماعة الحوثية منظمة إرهابية، فسيؤدي ذلك إلى تجميد الأصول المالية للجماعة وحظرها من السفر؛ وهو الأمر الذي يجري البحث في شأنه من قبل واشنطن منذ عام 2016.

وكانت إدارة ترمب تدرس خططاً لتصنيف الحوثي جماعة إرهابية منذ أكثر من عام. لكن هذا الجهد اكتسب زخماً في الأشهر الأخيرة.

ففي سبتمبر (أيلول) الماضي، أكد مسؤولون أميركيون في تصريحات صحافية أن الإدارة تدرس ما إذا كان ينبغي تصنيف الحوثيين جماعة إرهابية، أو فرض مزيد من العقوبات عليها.

وقال المسؤولون إن من بين الخيارات المطروحة أيضاً تصنيف قادة الحوثيين بشكل خاص على أنهم «إرهابيون عالميون».

وأدرجت لجنة العقوبات التابعة للأمم المتحدة بالفعل حفنة من كبار المسؤولين الحوثيين في قائمة الأفراد الخاضعين لتجميد الأصول وحظر السفر. لكن مثل معظم قادة الحوثيين، فهم لا يسافرون كثيراً أو يستخدمون النظام المصرفي الدولي.

يحذر موقع (نافذة اليمن) الصحف والمواقع الالكترونية من إعادة نشر اي مواد خاصة بالموقع دون الإشارة إلى المصدر .