دراسة تكشف سر الغثيان لدى رؤية شيء مثير للاشمئزاز!

نافدة اليمن / متابعات

أثبت علماء المملكة المتحدة أن التغيرات في إيقاعات عضلات المعدة الطبيعية يمكن أن تدفعنا حرفيا إلى الابتعاد عن المشاهد المثيرة للاشمئزاز.

وفي التجارب، نجح الخبراء في استخدام عقار دومبيريدون، وهو دواء مضاد للغثيان موصوف بشكل شائع، لتثبيت إيقاع الإشارات الكهربائية في عضلات المعدة.

وعرف العلماء بالفعل أن الإشارات الكهربائية تساعد عضلات المعدة على التمدد والتقلص، ما يساعد على تحريك الطعام عبر الجهاز الهضمي.

ولكن إيقاعات الإشارات يمكن أن تصبح غير طبيعية عندما نكون جائعين أو متخمين بالطعام، أو نشعر بالغثيان أو نشعر بألم شديد من الاشمئزاز.

وعندما نشعر بالاشمئزاز الشديد من شيء ما، يمكن أن يتسبب ذلك في إلقاء محتويات معدتنا.

وتطور الاشمئزاز لمساعدتنا على البقاء، وشجعنا على تجنب الأشياء التي قد تنشر المرض، ولكن بالنسبة للبعض قد يصبح الاشمئزاز مرضيا، ويؤثر على الصحة العقلية ونوعية الحياة.

وقالت معدة الدراسة الدكتورة كاميلا نورد، في جامعة كامبريدج: "عرفنا منذ بعض الوقت أنه عندما ترى شيئا مثيرا للاشمئزاز، فإن الإشارات الكهربائية لعضلات معدتك تصبح غير منتظمة. ما يتسبب في بعض الحالات في شعور الناس بالمرض أو تنقلب معدتهم. وبعد ذلك من المحتمل أن تتجنب هذا الشيء. ما أظهرناه هنا هو أنه عندما نقوم بتثبيت الإشارات الكهربائية للمعدة، يصبح الناس أقل تجنبا للصورة المثيرة للاشمئزاز بعد التعامل معها. وأدت التغييرات في إيقاع المعدة إلى تقليل تجنب الاشمئزاز في دراستنا، وبالتالي يجب أن يكون إيقاع المعدة أحد أسباب تجنب الاشمئزاز بشكل عام".

يحذر موقع (نافذة اليمن) الصحف والمواقع الالكترونية من إعادة نشر اي مواد خاصة بالموقع دون الإشارة إلى المصدر .