عصابات الاخوان تواصل نهب الاراضي والبناء عليها في تعز ولا حياة لمن تنادي..!

عدن - نافذة اليمن

سطت عصابة مسلحة تابعة لنجل رئيس نيابة الاستئناف بتعز وقائد كتيبة الاحتياط باللواء 22 ميكا عبدالله عبدالواحد منصور المخلافي على أرضية، تابعة للاستاذ محمد لطف السامعي المؤرخ والشخصية السياسية والثقافية المعروفه، واحد اعلام اليمن والبرلماني السابق.

وقالت مصادر محلية ان المدعو عبدالله قام بالسطو على الارضية وبحماية قيادات عسكرية وامنية تتبع مليشيا حزب الاصلاح وشرع بالبناء فيها تحت تهديد السلاح منذ اكثر من عام بمنطقة وادي القاضي.

وبحسب المصادر، فان المدعو عبدالله مستمر في البناء على الأرض والتي تبلغ مساحتها 25 قصبة وتوسع قائد كتيبة الاحتياط باللواء 22 ميكا ليأخذ من مساحة الثلاثة الشوارع التي تقع عليها الأرضية المنهوبة.

وتناول الاعلام السطو على الارضية وخروج الناهب على الثلاثة الشوارع المحيطة بها ،حينها قام الاخواني الوكيل اول عبدالقوي المخلافي زيارة الموقع وأمر بازالة هذا التوسع على الشوارع الثلاثة، الا انه ترك المدعو يستمر في سطوه على أرضية المناضل محمد لطف السامعي والتوجيهات الصادرة من السلطة والقضاء باستعادة الارض لمالكها.

فيما اعلام الاخوان تناول حينها تلك الزيارة ونزول الوكيل المحسوب عليهم للموقع بانه انتصار، حفاظ على املاك الدولة في مغالطة مفضوحه.

وقاد كتاب واعلام وناشطي مواقع التواصل الاجتماعي حملة تضامنية مع المؤرخ والمناضل الكبير محمد لطف السامعي مطالبين السلطة المحلية تقدير نضال وتضحيات الرجل كأقل القليل من واجب الدولة باعادة أرضيته المنهوبة والتي يرفض قائد كتيبة الاحتياط باللواء 22 ميكا والمقرب من قائده صادق سرحان حتى الآن.

يشار إلى أن أرضية السامعي ليست الأولى التي تم السطو عليها فهناك المئات التي تهنب من عصابات الاراضي التي تتبع قيادات في الجيش الاخواني  مستغلين نفوذهم بالنهب او إجبار مالكيها على التنازل مقابل مبالغ بسيطة.