هذا ما فعله الحوثي بالمراكز الدينية

عدن ـ نافذة اليمن ـ الشرق الأوسط

عادت الجماعة الحوثية المدعومة من إيران من جديد خلال الأيام الماضية لاستئناف حملاتها ضد المخالفين لها مذهبيا، حيث أفادت مصادر مطلعة في صنعاء بأنها داهمت مساجد ومدارس ومراكز لتحفيظ القرآن الكريم في العاصمة وريفها يديرها مشايخ من الجماعات السلفية.

وقالت المصادر التي تحدثت لـ«الشرق الأوسط» إن عناصر الميليشيات داهموا تلك المراكز والمدارس في صنعاء وقاموا بإغلاقها ومصادرة محتوياتها ومنعها من استئناف أنشطتها.

وتحدثت المصادر عن أن الجماعة شنت الأسبوع الماضي حملة وصفت بـ«الشعواء»، طالت العشرات من مراكز ومدارس تحفيظ القرآن الكريم بمناطق وأحياء متفرقة من صنعاء وريفها، بحجة عملها بعيدا عن إشراف وتوجهات الانقلابيين وعدم اعتمادها رسميا من قبلهم.

وأسفرت تلك الحملة عن إغلاق 5 مدارس ومركزين لتحفيظ القرآن والحديث النبوي في العاصمة (بعضها تتبع الجماعة السلفية) من مزاولة أعمالها، في حين أغلقت الجماعة بحسب المصادر وبشكل تعسفي نحو 8 مراكز و12 مدرسة تحفيظ أخرى تقع بنطاق ريف صنعاء.

وقالت المصادر إن مشرفين حوثيين من صعدة، أبلغوا قبل أيام معلمين ومعلمات بعض المراكز والمدارس المستهدفة بريف صنعاء بوجود توجيهات من زعيم الجماعة تقضي بمنع التدريس وإيقاف كل المراكز والمدارس التي تصفها بـ«المخالفة».

في غضون ذلك، كشف معلمون بمركز تحفيظ طاله أخيرا الاستهداف الحوثي بريف صنعاء أن مشرفي الجماعة اشترطوا على إدارة ومعلمي المركز السماح لهم بالاستمرار في التدريس مقابل إدراج «ملازم» مؤسس الجماعة حسين الحوثي، وبرامج ومقررات تعليمية أخرى ضمن الحصص اليومية، إلى جانب تلقين الطلبة والطالبات كل ما يطلب منهم عبر القيادات والهيئات الحوثية المعنية.

وعلى صعيد وجرائم الجماعة المتكررة بحق المساجد ومراكز التحفيظ بعموم مناطق سيطرتها، قصفت الميليشيات مطلع الشهر الماضي مسجد الإمام الشافعي في منطقة وادي القاضي بمدينة تعز أثناء وجود طالبات يدرسن القرآن.

وذكر مواطنون وسكان في تعز أن القصف أسفر عن إصابة طالبتين أثناء وجودهما في مدرسة التحفيظ بالمسجد، فيما خلف أضراراً كبيرة في المبنى. وتواصلا لتلك السلسلة من الاستهدافات الحوثية التي لا حصر لها، اختطفت الجماعة منتصف الشهر الماضي أيضا عدداً من الطلاب السلفيين بعد دهمها مركزاً ومسجداً تابعاً في محافظة إب 170 كيلو جنوب صنعاء. وأفادت مصادر محلية في إب لـ«الشرق الأوسط»، بأن مسلحين حوثيين اقتحموا مسجد ومركز «دار الحديث» التابع للسلفيين في مفرق ميتم شرق المحافظة، ومنعوا كل حلقات العلم والحديث والتحفيظ، بحجة أداء صلاة الجنازة على اثنين من قتلى الميليشيات.

وقالت إن الجماعة داهمت المركز والمسجد بأسلحتها، وقامت باستفزاز مرتادي المركز والمسجد بترديد «الصرخة الخمينية» بشكل متعمد ومتكرر، الأمر الذي أدى إلى نشوب مشادات حادة مع بعضهم تطورت إلى عراك بالأيدي بين الطلبة والانقلابيين.

وتحدثت المصادر عن اختطاف الميليشيات للعشرات من الطلبة السلفيين واقتيادهم إلى جهات غير معروفة. مؤكدة بذات الصدد أن مصيرهم لا يزال مجهولا.

ويعد مسجد «دار الحديث» في إب أحد أهم المراكز الدينية التابعة للجماعة السلفية بعد مركز «محمد الإمام» الكائن بمدينة معبر في محافظة ذمار الخاضعتين لسيطرة الانقلابيين.

وسبق لمسلحي الجماعة أن احتلوا أواخر العام 2019 دارا لتعليم القرآن بقرية ذي إشراق بمديرية السياني جنوب إب، وقيامها بنهب حافلتين كبيرتين خاصة بنقل الطلبة، إلى جانب سرقة أكثر من 30 ماكينة خياطة تابعة للدار.

وقال سكان محليون حينها إن الدار التي احتلتها الميليشيات تخرج منها المئات من حفاظ القرآن الكريم، وكان لها دور بارز في إكساب النساء مهارات حرفية ويدوية، حيث كان يدرس فيها مهارات لتأهيل النساء بجانب التطريز والخياطة والنقش وغير ذلك من المهارات التي استفادت منها النساء وعشرات الأسر لتحسين دخلها الشهري. ومنذ الانقلاب على السلطة، عمدت الجماعة بقوة السلاح إلى السيطرة على المساجد والمؤسسات الخيرية ومراكز تحفيظ القرآن والجمعيات الخاصة والعامة، وسخرت الكثير منها لتكريس خطاب الموت والكراهية والحقد والأفكار الدخيلة على اليمنيين والمستوردة من إيران.

وكان وزير الأوقاف والإرشاد بحكومة تصريف الأعمال اليمنية، أحمد عطية، أكد بوقت سابق أن «استهداف الميليشيات لدور العبادة دلالة واضحة على فاشيتها وانتهاكها لقدسية المساجد وأماكن تدريس القرآن التي تدعي زيفاً وزوراً في شعارها أنها حمالة لذات القرآن وماضية في مسيرته». وأكد عطية عبر تصريحات رسمية أن الجماعة منذ بداية انقلابها على مؤسسات الدولة في أواخر 2014 وحتى أواخر 2019 استهدفت قرابة 750 مسجداً في اليمن، توزعت بين التفجير الكلي والقصف بالسلاح الثقيل، والنهب لكافة محتوياتها وكذلك تحويلها إلى مخازن للأسلحة ومقرات لتعاطي نبتة القات، ومنها 79 مسجداً ومدرسة لتحفيظ القرآن الكريم تم تفجيرها.

https://web.facebook.com/AlRaziScan/?_rdc=1&_rdr

 

يحذر موقع (نافذة اليمن) الصحف والمواقع الالكترونية من إعادة نشر اي مواد خاصة بالموقع دون الإشارة إلى المصدر .